Arabic Reference Study Bible by Dr. R. G. Kammar

كل الكتاب هو موحى به من الله

الأصحاح السادس

كتب بواسطة: القس الدكتور رمزي خمَار. القسم: العبرانيين.

1- س- أُنظُرْ فيل 12:3 مُلاحَظَة.

1- ش- عب 14:9.

2- ص- عد 7:8؛ أع 38:2؛ عب 10:9.

4- ض- عب 32:10.

4- ط- عب 9:2.

4- ظ- عب 8:12.

7- ع- مز 10:65.

تَتمِيمُ الخَلاصِ فِي حَيَاةِ التَّكرِيسِ يَتِمُّ بِوَاسِطَةِ النُّمُوِّ والنَّشَاطِ والاستِمرَارِيَّةِ فِي الجِهَادِ مِن أَجلِ يَسُوعَ المَسِيح

1لِذَلِكَ وَنَحْنُ تَارِكُونَ كَلاَمَ بَدَاءَةِ الْمَسِيحِ لِنَتَقَدَّمْ إِلَى الْكَمَالِس، غَيْرَ وَاضِعِينَ أَيْضاً أَسَاسَ التَّوْبَةِ مِنَ الأَعْمَالِ الْمَيِّتَةِش، وَالإِيمَانِ بِاللهِ، 2تَعْلِيمَ الْمَعْمُودِيَّاتِص، وَوَضْعَ الأَيَادِي، قِيَامَةَ الأَمْوَاتِ، وَالدَّيْنُونَةَ الأَبَدِيَّةَ - 3وَهَذَا سَنَفْعَلُهُ إِنْ أَذِنَ اللهُ. 4لأَنَّ الَّذِينَ1 اسْتُنِيرُواض مَرَّةً، وَذَاقُواط الْمَوْهِبَةَ السَّمَاوِيَّةَ وَصَارُوا شُرَكَاءَظ الرُّوحِ الْقُدُسِ، 5وَذَاقُوا كَلِمَةَ اللهِ الصَّالِحَةَ وَقُوَّاتِ الدَّهْرِ الآتِي، 6وَسَقَطُوا2، لاَ يُمْكِنُ تَجْدِيدُهُمْ أَيْضاً لِلتَّوْبَةِ، إِذْ هُمْ يَصْلِبُونَ لأَنْفُسِهِمُ ابْنَ اللهِ ثَانِيَةً وَيُشَهِّرُونَهُ. 7لأَنَّ أَرْضاً قَدْ شَرِبَتِ الْمَطَرَ الآتِيَ عَلَيْهَا مِرَاراً كَثِيرَةً، وَأَنْتَجَتْ عُشْباً صَالِحاً لِلَّذِينَ فُلِحَتْ مِنْ أَجْلِهِمْ، تَنَالُ بَرَكَةًع مِنَ اللهِ. 8وَلَكِنْ إِنْ أَخْرَجَتْ شَوْكاً وَحَسَكاً، فَهِيَ مَرْفُوضَةٌ وَقَرِيبَةٌ

10- أ- قَارِنْ مت 40:25.

10- ب- عب 32:10-34.

12- ت- عب 7:13.

14- ث- وَحيُ الرُّوحِ القُدُس. تك 16:22-17. أُنظُرْ 2تيم 16:3 مُلاحَظَة.

15- ج- تك 5:21.

16- ح- قَارِنْ خر 10:22-11.

17- خ- رو 17:8؛ عب 9:11.

17- د- مز 11:33؛ أم 21:19؛ إش 24:14، 10:46، 11:55؛ رو 29:11؛ يعق 17:1

18- ذ- عد 19:23؛ 1صم 29:15.

18- ر- كو 5:1؛ عب 19:7.

19- ز- لا 15:16.

20- س- تك 17:14-19؛ مز 4:110؛ عب 1:5-11.

20- ش- قَارِنْ عب 14:4.

مِنَ اللَّعْنَةِ، الَّتِي نِهَايَتُهَا لِلْحَرِيقِ. 9وَلَكِنَّنَا قَدْ تَيَقَّنَّا مِنْ جِهَتِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ أُمُوراً أَفْضَلَ، وَمُخْتَصَّةً بِالْخَلاَصِ3، وَإِنْ كُنَّا نَتَكَلَّمُ هَكَذَا. 10لأَنَّأ اللهَ لَيْسَ بِظَالِمٍ حَتَّى يَنْسَى عَمَلَكُمْ وَتَعَبَ الْمَحَبَّةِ الَّتِي أَظْهَرْتُمُوهَا نَحْوَ اسْمِهِ، إِذْ قَدْ خَدَمْتُمُ الْقِدِّيسِينَ وَتَخْدِمُونَهُمْب. 11وَلَكِنَّنَا نَشْتَهِي أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ يُظْهِرُ هَذَا الاِجْتِهَادَ عَيْنَهُ لِيَقِينِ الرَّجَاءِ إِلَى النِّهَايَةِ، 12لِكَيْ لاَ تَكُونُوا مُتَبَاطِئِينَ بَلْ مُتَمَثِّلِينَت بِالَّذِينَ بِالإِيمَانِ وَالأَنَاةِ يَرِثُونَ الْمَوَاعِيدَ. 13فَإِنَّهُ لَمَّا وَعَدَ اللهُ إِبْرَاهِيمَ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَعْظَمُ يُقْسِمُ بِهِ، أَقْسَمَ بِنَفْسِهِ، 14قَائِلاًث: «إِنِّي لَأُبَارِكَنَّكَ بَرَكَةً وَأُكَثِّرَنَّكَ تَكْثِيراً». 15وَهَكَذَا إِذْ تَأَنَّى نَالَ الْمَوْعِدَجـ. 16فَإِنَّ النَّاسَ يُقْسِمُونَ بِالأَعْظَمِحـ، وَنِهَايَةُ كُلِّ مُشَاجَرَةٍ عِنْدَهُمْ لأَجْلِ التَّثْبِيتِ هِيَ الْقَسَمُ. 17فَلِذَلِكَ إِذْ أَرَادَ اللهُ أَنْ يُظْهِرَ أَكْثَرَ كَثِيراً لِوَرَثَةِخـ الْمَوْعِدِ عَدَمَد تَغَيُّرِ قَضَائِهِ، تَوَسَّطَ بِقَسَمٍ، 18حَتَّى بِأَمْرَيْنِ عَدِيمَيِ التَّغَيُّرِ، لاَ يُمْكِنُ أَنَّ اللهَ يَكْذِبُذ فِيهِمَا، تَكُونُ لَنَا تَعْزِيَةٌ قَوِيَّةٌ، نَحْنُ الَّذِينَ الْتَجَأْنَا لِنُمْسِكَ بِالرَّجَاءِر الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، 19الَّذِي هُوَ لَنَا كَمِرْسَاةٍ لِلنَّفْسِ مُؤْتَمَنَةٍ وَثَابِتَةٍ، تَدْخُلُ إِلَى مَا دَاخِلَز الْحِجَابِ، 20حَيْثُ دَخَلَ يَسُوعُ كَسَابِقٍ لأَجْلِنَا، صَائِراً عَلَى رُتْبَةِ مَلْكِي صَادَقَس، رَئِيسَش كَهَنَةٍ إِلَى الأَبَدِ.

المراجع

1 (4:6)- الكَلامُ هُنَا لَيسَ عَن أشخَاصٍ غَير مُتَجَدِّدِين، بَل لأَولادِ الإيمانِ الَّذِينَ اختَبَرُوا الخَلاص. ويُؤَكِّدُ ذَلِكَ الكِتَابُ المُقَدَّس نَفسهُ بِحَسَبِ الهَوامِشِ الخاصَّة بِهَذا العَدَدِ أَعلاه. الرِّسَالَةُ إلى العِبرَانِيِّين بِرُمَّتِها مُوَجَّهَةٌ إلى أَشخَاصٍ مُؤمِنِينَ كَادُوا أن يَفقدُوا تكريسَهُم بِسَبَبِ عُنفِ الإضطِهَاد. هَدَفُ الرِّسَالَةِ حَثُّهُم عَلَى المُتَابَعَةِ فِي حَيَاةِ التَّكرِيس، ثُمَّ يَستَشهِدُ الكَاتِبُ فِي أصحَاح 11 بأَبطَالِ الإيمَانِ كَقُدوَةٍ لَهُم. هَؤُلاء كانُوا أبطالاً فِي إيمَانِ التَّكرِيس ولَيسَ الكَلام عَن إيمَانِ التَّجدِيد. التَّجدِيدُ هُوَ بالإيمَانِ وحَيَاةُ التَّكرِيسِ هِيَ أيضًا حَيَاةُ إيمَان.

2 (6:6)- الكَلِمَةُ بِاللُّغَةِ الإنجلِيزِيَّةِ أَوضَح، وهي fall aside، أو "يتعَثَّر" أو يَقَع ولَيسَت يَرتَدّ أي apostate، لأنَّ المُؤمِنَ لا يَرتَدُّ (عب 38:10).

3 (9:6)- كَلِمَةُ خَلاص هُنا باللُّغَةِ الأَصلِيَّةِ تَعنِي إنقاذ deliverance كما هِيَ الحَالُ في (عب 28:9)، ولا تَعنِي التَّجدِيدَ كَمَا قَد يُسِيءُ البَعضُ فهمَها بأنَّها تَعنِي salvation. مَرَّةً أُخرَى، مَوضُوعُ الرِّسَالَةِ إلى العِبرَانِيِّين لَيسَ التَّجدِيد بَل المُثَابَرَة فِي حَيَاةِ التَّكرِيس إلَى أَنْ يَأتِيَ الرَّبُّ ويُخَلِّصَنا مِن هَذا العَالَم ومِن هَذِهِ الحَيَاةِ الفَانِيَة.