Skip to main content

الأصحاح الأول

ضَرُورَةُ المَعرِفَةِ الكِتَابِيَّةِ. 1تيم 1

1- أ- أي أنَّ رَسُولِيَّتَهُ هِيَ دَعوَةٌ مِنَ الرَّبِّ يَسُوع. أع 12:9، 21:22؛ غلا 16:1، 2:2-7؛ أف 8:3.

2- ب- أع 1:16-2.

3- ت- أع 1:20-3.

4- ث- 1تيم 3:6-20،4

5- ج- رو 8:13-10؛ غلا 14:5.

5- ح- أف 24:6.

6- خ- قَارِنْ 2تيم 10:4

6- د- قَارِنْ تي 10:1.

الإحتِرَازُ مِنَ التَّعَالِيمِ الغَبِيَّة

1بُولُسُ، رَسُولُ1 يَسُوعَ الْمَسِيحِ، بِحَسَبِ أَمْرِأ اللهِ مُخَلِّصِنَا وَرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، رَجَائِنَا. 2إِلَى تِيمُوثَاوُسَب، الاِبْنِ الصَّرِيحِ فِي الإِيمَانِ. نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. 3كَمَا طَلَبْتُ إِلَيْكَ أَنْ تَمْكُثَ فِي أَفَسُسَ، إِذْ كُنْتُ أَنَا ذَاهِباًت إِلَى مَكِدُونِيَّةَ، لِكَيْ تُوصِيَ قَوْماً أَنْ لاَ يُعَلِّمُوا تَعْلِيماً آخَرَ، 4وَلاَ يُصْغُواث إِلَى خُرَافَاتٍ وَأَنْسَابٍ لاَ حَدَّ لَهَا، تُسَبِّبُ مُبَاحَثَاتٍ دُونَ بُنْيَانِ اللهِ الَّذِي فِي الإِيمَانِ. 5وَأَمَّا غَايَةُجـ الْوَصِيَّةِ فَهِيَ الْمَحَبَّةُ مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍحـ، وَضَمِيرٍ صَالِحٍ، وَإِيمَانٍ بِلاَ رِيَاءٍ. 6الأُمُورُ الَّتِي إِذْ زَاغَ قَوْمٌ عَنْهَا انْحَرَفُواخـ إِلَى كَلاَمٍ بَاطِلٍد. 7يُرِيدُونَ أَنْ يَكُونُوا مُعَلِّمِي النَّامُوسِ، وَهُمْ لاَ يَفْهَمُونَ مَا يَقُولُونَ وَلاَ مَا يُقَرِّرُونَهُ.

8- ذ- رو 12:7.

9- ر- نَامُوسُ مُوسَى. عب 19:7. أُنظُرْ غلا 24:3 مُلاحَظَة.

الرُّوحُ النَّامُوسِيَّةُ تُشَوِّشُ عَلى الإنجِيل

8وَلَكِنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّ النَّامُوسَ صَالِحٌذ، إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَسْتَعْمِلُهُ نَامُوسِيّاً. 9عَالِماً هَذَا: أَنَّ النَّامُوسَر لَمْ يُوضَعْ لِلْبَارِّ، بَلْ لِلأَثَمَةِ وَالْمُتَمَرِّدِينَ، لِلْفُجَّارِ وَالْخُطَاةِ، لِلدَّنِسِينَ وَالْمُسْتَبِيحِينَ، لِقَاتِلِي الآبَاءِ وَقَاتِلِي الأُمَّهَاتِ،

10- أ- أي الخَاطِفُون لِلنَّاس. خر 16:21.

10- ب- قَارِنْ 2كور 17:2.

لِقَاتِلِي النَّاسِ، 10لِلزُّنَاةِ، لِمُضَاجِعِي الذُّكُورِ، لِسَارِقِيأ النَّاسِ، لِلْكَذَّابِينَ، لِلْحَانِثِينَ، وَإِنْ كَانَ شَيْءٌ آخَرُ يُقَاوِمُ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَب، 11حَسَبَ إِنْجِيلِ مَجْدِ اللهِ الْمُبَارَكِت الَّذِي اؤْتُمِنْتُث أَنَا عَلَيْهِ.

11- ت- المُبَارَكُ هُنا تُشِيرُ إلى الله. 1تيم 15:6.

11- ث- 1كور 17:9.

12- ج- 1كور 10:15.

12- ح- كو 25:1.

13- خ- أع 3:8؛ 1كور 9:15.

14- د- النِّعمَة. 1تيم 15:1؛ 2تيم 9:1. أُنظُرْ يو 17:1 مُلاحَظَة.

15- ذ- المَجِيءُ الأَوَّلُ لِلمَسِيح. 1تيم 15:1، 6:2؛ تي 11:2. أُنظُرْ أع 11:1 مُلاحَظَة.

الدَّعوَةُ إلَى الخِدمَةِ امتِيَازٌ عَظِيمٌ (عب 4:5)

12وَأَنَا أَشْكُرُ الْمَسِيحَ يَسُوعَ رَبَّنَا الَّذِي قَوَّانِيجـ، أَنَّهُ حَسِبَنِي أَمِيناً، إِذْ جَعَلَنِيحـ لِلْخِدْمَةِ، 13أَنَا الَّذِي كُنْتُ قَبْلاًخـ مُجَدِّفاً وَمُضْطَهِداً وَمُفْتَرِياً. وَلَكِنَّنِي رُحِمْتُ، لأَنِّي فَعَلْتُ بِجَهْلٍ فِي عَدَمِ إِيمَانٍ. 14وَتَفَاضَلَتْ نِعْمَةُد رَبِّنَا جِدّاً مَعَ الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 15صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَذ إِلَى الْعَالَمِر لِيُخَلِّصَز الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا. 16لَكِنَّنِي لِهَذَا رُحِمْتُ: لِيُظْهِرَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ فِيَّ أَنَا أَوَّلاً كُلَّ أَنَاةٍ، مِثَالاً لِلْعَتِيدِينَ أَنْ يُؤْمِنُوا بِهِ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ. 17وَمَلِكُ الدُّهُورِ الَّذِي لاَ يَفْنَى وَلاَ يُرَىس، الإِلَهُ الْحَكِيمُ وَحْدَهُ، لَهُ الْكَرَامَةُ وَالْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ.

15- ر- أُنظُرْ مت 8:4 مُلاحَظَة.

15- ز- أُنظُرْ رو 16:1 مُلاحَظَة.

17- س- يو 18:1 مع المُلاحَظَة. رو 20:1؛ كو 15:1.

20- ش- 2تيم 17:2-18.

20- ص- 2تيم 14:4.

الدَّعوَةُ إلى الخِدمَةِ مَسؤُولِيَّةٌ عَظِيمَة

18هَذِهِ الْوَصِيَّةُ أَيُّهَا الاِبْنُ تِيمُوثَاوُسُ أَسْتَوْدِعُكَ إِيَّاهَا حَسَبَ النُّبُوَّاتِ الَّتِي سَبَقَتْ عَلَيْكَ، لِكَيْ تُحَارِبَ فِيهَا الْمُحَارَبَةَ الْحَسَنَةَ، 19وَلَكَ إِيمَانٌ وَضَمِيرٌ صَالِحٌ، الَّذِي إِذْ رَفَضَهُ قَوْمٌ انْكَسَرَتْ بِهِمِ السَّفِينَةُ مِنْ جِهَةِ الإِيمَانِ أَيْضاً، 20الَّذِينَ مِنْهُمْ هِيمِينَايُسُش وَالإِسْكَنْدَرُص، اللَّذَانِ أَسْلَمْتُهُمَا لِلشَّيْطَانِ لِكَيْ يُؤَدَّبَا حَتَّى لاَ يُجَدِّفَا.

المراجع

1 (1:1)- تُشَكِّلُ رِسَالَتا بُولُسَ الرَّسُولِ الأُولَى والثَّانية إلى تِيمُوثَاوس، إضَافَةً إلَى رِسَالَتِهِ إلَى تِيطُس مَجمُوعَةً تُسَمَّى "الرَّسَائِل الرَّعَوِيَّة" الَّتِي تَصِفُ مُؤَهِّلاتِ خُدَّامِ إنجِيلِ رَبِّنَا ومُخَلِّصِنَا يَسُوعَ المَسِيح. هَذِهِ المَجمُوعَةُ هِيَ مُرَادِفَةٌ لِمُوَاصَفَاتِ الكَهَنَةِ ورَئِيسِ الكَهَنَةِ واللاَّوِيِّينَ فِي نَامُوسِ مُوسَى كمَا هِيَ الحَالُ مَثلاً في (لا 21). عِندَمَا دَعَا الرَّبُّ يَسُوعُ تَلامِيذَهُ الإثنَي عَشَر سَمَّاهُم أيضًا رُسُلاً (لو 13:6). كَانَتْ هَذِهِ تَرقِيَةً لَهُم، لأنَّ: (1) التِّلمِيذَ يَتبَعُ، أمَّا الرَّسُولُ فَيَقُودُ ويَذهَب. (2) التِّلمِيذُ يُصغِي، أمَّا الرَّسُولُ فَيَتَكلَّم. (3) التِّلمِيذُ يَتَعَلَّمُ، أَمَّا الرَّسُولُ فَيُعَلِّم. تَتمَحوَرُ هَذِهِ الرَّسَائِلِ الثَّلاث حَولَ بُولُس وتِيطُس وتِيمُوثَاوُس، وقَد كَانُوا كُلُّهُم جُنُودَ جَبهَةٍ أمَامِيَّةٍ، فكَانُوا جَميعُهُم نَفسًا وَاحِدَةً. لَم يَكُنْ بَينَهُم مَكَانٌ لأَخٍ أضعَف مِثل يُوحَنَّا ومَرقُس أو مُعَانِد مِثل بَرنَابَا (أع 36:15-40). كَانَ بُولُس يَهُودِيًّا، وكَانَ تِيمُوثَاوُس نِصفَ يَهُودِيٍّ ونِصفَ يُونَانِيٍّ أُمَمِيّ، أمَّا تِيطُس فَكَانَ يُونَانِيًّا أُمَمِيًّا. خِدمَةُ الرَّبِّ مَطلُوبَةٌ مِن كُلِّ بَنِي البَشَرِ بِغَضِّ النَّظَرِ عَن جِِنسِيَّتِكَ، أو عَن صِحَّتِكَ، فمَثلاً، كانَ تِيمُوثَاوُس ضَعِيفَ الصِّحَّةِ (1تيم 5: 23)، أمَّا تِيطُس فَكانَ بِصِحَّةٍ جَيِّدَة، أمَّا بالنِّسبَةِ لِبُولُس فَكَانَ يَحتَاجُ إلى وُجُودِ الطَّبِيبِ لُوقَا دَائِمًا إلى جَانِبِه. كَانَت شَخصِيَّاتُ هَؤُلاءِ الثَّلاثَةِ مُتَنَوِّعَةً، ومِنَ الحِكمَةِ دِرَاسَة كَيفَ أنَّ الرَّبَّ يَستَخدِمُ جَمِيعَ الشَّخصِيَّاتِ فِي الخِدمَة. نِعمَةُ المَسِيحِ قَادِرَةٌ ولكِنَّ المَطلُوبَ مِن هذِهِ الشَّخصِيَّاتِ هُوَ أن تضَعَ يسُوعَ أوَّلاً. كانَ بُولُسُ عَنيفًا وحَادَّ المَشاعِرِ (أع 38:15-39؛ غلا 11:2) ولَم تَكُنْ شَخصِيَّتُهُ سَلِسَةً (2كور 15:12). أمَّا تِيمُوثَاوُس فَكَانَ مُتَحَفِّظًا وخَجُولاً وشَهَادَتُهُ جَمِيلَةً (1تيم 12:4؛ 2تيم 4:1-5، 12:6). وكانَ تِيطُس جَرِيئًا وحَنُونًا (2كور 14:5-15) وذا شَخصِيَّةٍ مُحتَرَمَةٍ (2كور 13:2). يُخَاطِبُ بُولُس تِيطُسَ مِثلَمَا يُخَاطِبُ الجِنِرَالُ النَّقِيبَ أو المُلازِمَ الأَوَّل (تي 9،5:1-13، 10:3). إنَّ تيطُس كانَ الشَّخصَ الَّذِي أخَذَهُ بُولُس مَعَهُ إلى أورُشَلِيم للدِّفاعِ عَن حُرِّيَّةِ الأُمَمِ المُتَجَدِّدِينَ مِنَ الخِتَانِ وحِفظِ النَّامُوس. حتَّى أنَّ بُولُسَ يَبتَهِجُ عِندَمَا "لم يضْطَرّ ولا تِيطُس ... أَنْ يَختَتِن" (غلا 3:2). وكَانَ تِيطُس هُوَ الَّذِي أَرسَلَهُ بُولُس إلَى كَنِيسَةِ كُورنثُوس لِيَدفَعَهُم حَتَّى يَكونُوا أَكثَرَ سَخَاءً فِي عَطائِهم المَسِيحِيّ (2كور 6:8-7). بالمُقَارَنَةِ كانَ تِيمُوثَاوُس رَفِيعَ الأَخلاقِ ومُتَعَلِّمًا وذَا مُستَوًى رُوحِيٍّ عَالٍ، ولَكِنْ اضْطرَّ بُولُس أنْ يُرسِلَ رِسَالَةً مُقَدَّمًا يَحُثُّ فِيهَا الكُورنثِيِّين على أن "لا يَحتَقِرَهُ أَحَد" (1كور 11:16). لَكِن فِيمَا بَعد عِندَما زَارَ تِيطُس كُورنثُوس، كَتَبَ بُولُس لَهُم قَائِلاً "كَيفَ قَبِلتُمُوهُ بِخَوفٍ ورِعدَةٍ" (2كور 15:7). لِذَا كانَ يَلِيقُ بِشَخصٍ مِثل تِيمُوثاوس أنْ يَكُونَ في كَنِيسَةِ أَفَسُس (1تيم 3:1) بَينمَا كَانَ تِيطُسُ الرَّجُلَ المُناسِبَ لِكرِيت الَّتِي كانَ سُكًَّانُها "دَائِمًا كَذَّابُون، وُحُوش رَدِيَّة، بُطُون بَطَّالَة" (تي 12:1). ذَهَبَ تِيمُوثَاوُس إلى كُورنثُوس لِيُسَاعِدَهُم عَقائِدِيًّا، وذَهَبَ تيطس إلى كُورنثُوس لِيُساعِدَهُم مَسلَكِيًّا. كَانَ الثَّلاثَةُ فَريقَ عَمَلٍ رَائِعًا مُتَّحِدًا فِي رُوحٍ وَاحِدَة. كانَت عَلاقَةُ بُولُس مَعَ تِيمُوثاوُس كَعَلاقَةِ أبٍ مَع ابنِهِ (فيل 22:2)، لَكِنَّ بُولُس كَانَ بِحَاجَةٍ إلى صَدِيقٍ مِثل تِيطُس الَّذِي كانَ عِندَهُ إيمَانٌ مُنعِشٌ ومُشَجِّعٌ (2كور 5:7-7). وقد كانَ بُولُس مُتَعَلِّقًا بِتِيطُس (2كور 13:2)، حَيثُ كانَ عِندَهُما قَلبٌ وَاحِدٌ لِخِدمَةِ الرَّبِّ يَسُوع (2كور 16:8، 18:12)، ويُسَمِّيهِ "شَرِيكٌ لي وعَامِلٌ مَعِي" (2كور 23:8). وهُوَ يَقُولُ عن تِيمُوثاوس "العَامِل مَعِي" (رو 21:16)، "يَعمَلُ عَمَلَ الرَّبِّ كَمَا أنا أيضًا" (1كور 10:16)، و"يُذَكِّرُكُم بِطُرُقِي فِي المَسِيح" (1كور 17:4)، و"يُثَبِّتُكُم ويَعِظُكُم" (1تس 2:3). إنَّ دِرَاسَةَ هَذِه الشَّخصِيَّاتِ قَد أَنتَجَ خُدَّامًا للإنجِيلِ فِي السَّابِق، ولَعَلَّهُ يُنتِجُ اليَومَ أيضًا.

  • عدد الزيارات: 1492