Skip to main content

الأصحاح الأول

أهَمِّيَّةُ البِدَايَةِ الجَيِّدَة. 2تيم 1

1- أ- تي 2:1.

2- ب- 1تيم 2:1.

3- ت- قَارِنْ أع 1:23.

3- ث- أع 14:24.

3- ج- قَارِنْ عب 18:13.

4- ح- قَارِنْ 2تيم 21،9:4.

5- خ- 1تيم 6:4.

5- د- أع 1:16.

6- ذ- 1تيم 14:4.

7- ر- رو 15:8؛ 1يو 18:4.

7- ز- قَارِنْ اع 8:1.

7- س- يو 34:13؛ غلا 22:5؛ 1بط 22:1.

7- ش- أم 7:2؛ لو 17:15.

تِيمُوثَاوُس هُو ابنٌ لأُنَاسٍ مُؤمِنِينَ وأُمَنَاء

1بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ اللهِ، لأَجْلِ وَعْدِأ الْحَيَاةِ الَّتِي فِي يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 2إِلَى تِيمُوثَاوُسَ الاِبْنِ1 الْحَبِيبِب. نِعْمَةٌ وَرَحْمَةٌ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ الآبِ وَالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. 3إِنِّي أَشْكُرُ اللهَ الَّذِي أَعْبُدُهُت مِنْ أَجْدَادِيث بِضَمِيرٍ طَاهِرٍجـ، كَمَا أَذْكُرُكَ بِلاَ انْقِطَاعٍ فِي طِلْبَاتِي لَيْلاً وَنَهَاراً، 4مُشْتَاقاًحـ أَنْ أَرَاكَ، ذَاكِراً دُمُوعَكَ لِكَيْ أَمْتَلِئَ فَرَحاً، 5إِذْ أَتَذَكَّرُ الإِيمَانَ الْعَدِيمَخـ الرِّيَاءِ الَّذِي فِيكَ، الَّذِي سَكَنَ أَوَّلاً فِي جَدَّتِكَ لَوْئِيسَ وَأُمِّكَد أَفْنِيكِي، وَلَكِنِّي مُوقِنٌ أَنَّهُ فِيكَ أَيْضاً. 6فَلِهَذَا السَّبَبِ أُذَكِّرُكَ أَنْ تُضْرِمَ أَيْضاً مَوْهِبَةَذ اللهِ الَّتِي فِيكَ بِوَضْعِ يَدَيَّ، 7لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِر، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِز وَالْمَحَبَّةِس وَالنُّصْحِش.

8- ص- لو 26:9.

8- ض- كو 24:1. قَارِنْ أف 5:1-12.

9- ط- أُنظُرْ رو 16:1 مُلاحَظَة.

9- ظ- أف 8:2-9.

9- ع- أف 5:1-12.

12- غ- تَأكِيدُ الخَلاص. 2تيم 8:4؛ 1بط يه 1 مُلاحَظَة.

13- ف- 1تيم 3:1.

15- ق- قَارِنْ أع 10:19.

دَعوَةُ تِيمُوثَاوُس هِيَ مِنَ السَّمَاءِ

8فَلاَ تَخْجَلْص بِشَهَادَةِ رَبِّنَا، وَلاَ بِي أَنَا أَسِيرَهُ، بَلِ اشْتَرِكْض فِي احْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ بِحَسَبِ قُوَّةِ اللهِ، 9الَّذِي خَلَّصَنَاط وَدَعَانَا دَعْوَةً مُقَدَّسَةً، لاَ بِمُقْتَضَىظ أَعْمَالِنَا، بَلْ بِمُقْتَضَى الْقَصْدِع وَالنِّعْمَةِ الَّتِي أُعْطِيَتْ لَنَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ قَبْلَ الأَزْمِنَةِ الأَزَلِيَّةِ، 10وَإِنَّمَا أُظْهِرَتِ الآنَ بِظُهُورِ مُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي أَبْطَلَ الْمَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ. 11الَّذِي جُعِلْتُ أَنَا لَهُ كَارِزاً وَرَسُولاً وَمُعَلِّماً لِلأُمَمِ. 12لِهَذَا السَّبَبِ أَحْتَمِلُ2 هَذِهِ الأُمُورَ أَيْضاً. لَكِنَّنِي لَسْتُ أَخْجَلُ، لأَنَّنِي عَالِمٌ بِمَنْ آمَنْتُ، وَمُوقِنٌ أَنَّهُ قَادِرٌ أَنْ يَحْفَظَغ وَدِيعَتِي إِلَى ذَلِكَ الْيَوْمِ. 13تَمَسَّكْ بِصُورَةِ الْكَلاَمِ الصَّحِيحِف الَّذِي سَمِعْتَهُ مِنِّي، فِي الإِيمَانِ وَٱلْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 14اِحْفَظِ الْوَدِيعَةَ الصَّالِحَةَ بِالرُّوحِ الْقُدُسِ السَّاكِنِ فِينَا.

15- ك- قَارِنْ 2تيم 16،10:4.

ولَيسَ الجَمِيعُ كَذَلِك

15أَنْتَ تَعْلَمُ هَذَا أَنَّ جَمِيعَق الَّذِينَ فِي أَسِيَّا ارْتَدُّواك عَنِّي، الَّذِينَ مِنْهُمْ

16- أ- 2تيم 19:4.

16- ب- قَارِنْ أع 20:28.

18- ت- مت 4:6؛ مر 41:9.

18- ث- يَومُ المَسِيح؛ يَومُ الرَّبِّ يَسُوع. 1كور 8:1؛ 2تيم 8:4 مُلاحَظَة.

فِيجَلُّسُ وَهَرْمُوجَانِسُ. 16لِيُعْطِ الرَّبُّ رَحْمَةً لِبَيْتِ أُنِيسِيفُورُسَأ، لأَنَّهُ مِرَاراً كَثِيرَةً أَرَاحَنِي وَلَمْ يَخْجَلْ بِسِلْسِلَتِيب، 17بَلْ لَمَّا كَانَ فِي رُومِيَةَ طَلَبَنِي بِأَوْفَرِ اجْتِهَادٍ فَوَجَدَنِي. 18لِيُعْطِهِت الرَّبُّ أَنْ يَجِدَ رَحْمَةً مِنَ الرَّبِّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِث. وَكُلُّ مَا كَانَ يَخْدِمُ فِي أَفَسُسَ أَنْتَ تَعْرِفُهُ جَيِّداً.

المراجع

1 (2:1)- الأَرجَحُ أَنَّ تِيمُوثَاوُس كانَ قد آمَنَ عَلَى يَدِ بُولُسَ الرَّسُولِ فِي رحلَتِهِ التَّبشِيريَّة الأولَى أثنَاءَ زِيَارَتِه لِلِسْترَة (قارن أع 1:16-3 مع أع 6:14-23).

2 (12:1)- مَصَادِرُ طَاقَةِ المُؤمِن فِي زَمَنِ الإنحِلالِ والإنحِطَاط والإرتِدَادِ هِي: (1) الإيمَانُ (2تيم 5:1). (2) الرُّوحُ القُدُس (2تيم 6:1-7). (3) الكِتَابُ المُقَدَّسُ (2تيم 13:1، 1:3-17، 3:4-4). (4) نِعمَةُ المَسِيح (2تيم 1:2). (5) الإبتِعَادُ عَن أوَانِي الهَوَان (2تيم 20،4:2-21). (6) وَعدُ الرَّبِّ بالمُكَافَأَةِ الأَكِيدَة (2تيم 7:4-8). (7) قُوَّةُ أمَانَةِ الرَّبّ (2تيم 19،13:2).

  • عدد الزيارات: 1242