مقدمة

المَوضُوع: قَضَاءٌ عَلَى الخَطِيَّة

الكَاتِب: عَامُوس مِنْ تَقُوعَ

التَّارِيخ: من 780 إلى 755 ق.م.

 

عَامُوس، الذِي يَرتَبِطُ اسمُهُ بِفِعلٍ يَعنِي "يَحمِلُ ثِقلاً"،  كان نبياً فِي أيَّامِ عُزِّيَّا، مَلِك يَهُوَّذَا (791-740 ق.م.)، الَّذِي مَلَكَ عَلَى أُمَّةٍ مُزدَهِرَة، ولكِنَّهُ كَانَ تحتَ تأثِيرِ يَرُبعَام بن يوأش مَلِك إسرَائيل (793-753 ق.م.)، الذِي كَانَتْ مَمْلَكَتُهُ حِينَئِذٍ ظَاهِرِيًّا فِي أَوجِ قُوَّتِهَا ولكِن دَاخِليًّا كَانَت زَانِيَةً وفَاسِدَة (2مل 24:14-25). الازدِهَارُ المَادِّيُّ والشُّرُورُ الاجتِمَاعِيَّة مَيَّزَتْ مُعظَمَ تِلكَ الأزمِنَة (عا 6:2-8، 10:3، 1:4، 10:5-12، 4:8-6). كَانَ عَامُوسُ مُثقَلاً بِخَطِيَّةِ المَمْلَكَةِ الشِّمَالِيَّة فِي القَرنِ الثَّامِن ق.م.، بينما كَانَ هُوشَع مَسحُوقًا بِشُعُورِ عَدَمِ أمَانَةِ إسرَائِيل لِمَحَبَّةِ الله. النَّبرَةُ الَّتِي يَطرُقُهَا عَامُوسُ فِي نُبُوَّتِهِ هِيَ مُكَمِّلَةٌ ومُوَازِيَةٌ لِنبؤة هُوشَع. الكَلِمَاتُ الأَكثَرُ وَضْفًا لِرِسَالَةِ عَامُوس هِيَ: "ولِيَجرِ الحَقُّ كَالمِيَاهِ والبِرُّ كَنَهرٍ دَائِم" (عا 24:5). فَالعَدْلُ الاجتِمَاعِيُّ لا يَنفَصِلُ عَنِ التَّقوَى الحَقِيقِيَّة. كل مشاكل الانسان الجسدية أساسها روحية وكل بركات الانسان الجسدية أساسها روحية!

 

يُمكِنُ تَقسِيمُ سِفرِ عَامُوس إلى الأجزَاءِ التَّالِيَة:

I- إعْلانُ القَضَاء: 1 – 2

II- قَضَاءٌ سَمَاوِيٌّ مَحتُوم:  3 – 4

III- اللهُ يَتَوَسَّلُ مِن إسرَائيِل أنْ تَرجِعَ إلَيهِ: 5

IV- بَعضُ مَظَاهِر القَضَاءِ الآتِي: 6 – 8

V- الاستِردَادُ النِّهَائِيُّ لإسرَائِيل: 9

  • عدد الزيارات: 1037
Designed by SoftWeb © 2022 ARSBK