Skip to main content

مقدمة

المَوضُوع: تأديب يعقوب ويليه التوبة والمجد

الكَاتِب: مِيخَا المورشتي

التَّارِيخ: 740 ق.م.

 

جَاءَ مِيخَا مِن بَلدَةٍ صَغِيرَة تُدعَى مُورَشْت، تَقَعُ حَوالَي 35 كلم جَنُوبِي غَربِي أُورُشَلِيم. إلى جانِبِ عَامُوس وهُوشَع وإشَعيَاء، فَإنَّ مِيخَا ويُونَان هُما أيضًا مِن أنبِيَاءِ القَرنِ الثَّامِن. كَانَ مِيخَا مُعَاصِراً لإشَعيَاء (قَارِنْ مي 1:1 مع إش 1:1)؛ لكن بَينَمَا تَنَبَّأَ إشَعيَاءُ في اِلبَلاطِ الملكي فِي أُورُشَلِيم، تنبأ مِيخَا بين عَامَّةِ الشَّعب في كل من السَّامِرَة وأُورُشَلِيمُ. تنبأ ميخا على شعوب العالم الأَجنَبِيَّةُ مخاطباً العواصم والمدن الرَّئِيسِيَّةِ كَمَراكِزِ التَّأثِيرِ فِي الشعوب.

هناك ثَلاثَةُ نبؤات مُهِمَّة لمِيخَا فِي الكِتَابِ المُقدَّس، تمت الاولى في العهد القديم وأنقَذَتْ حَيَاةَ إرميَاء النَّبِيّ (إر 1٦:26∙ -٢ ٠ مي ١2:3)؛ والثانية والثالثة في العهد الجديد: (i) الكَهَنَةُ والكَتَبَةُ استَشهَدُوا بـ (مي 2:5) إجَابَةً لِسُؤَالِ هِيرُودُس حَولَ مَكَانِ وِلادَةِ المَسِيح (مت 5:2-6) ، و(ii) استَشْهَدَ يسوع بِـ (مي 6:7) عِندَما أرسَلَ التَّلامِيذَ الاثني عشر لكي يكرزوا بالانجيلٍ (مت 35:10-36).

 

يُمكِنُ تَقسِيمُ سِفر مِيخَا إلَى الأَجزَاءِ التَّالِيَة:

I- السَّبِي: 1–2

II- الاستِردَاد: 3–5

III- التَّمجِيد: 6–7

  • عدد الزيارات: 1488