Skip to main content

مقدمة

المَوضُوع: غَرَامٌ فِي الرَّبّ

الكَاتِب: سُلَيمَان

التَّارِيخ: مِنْ 965 ق.م.

 

لا يُوجَدُ مَكَانٌ آخَرُ فِي الكِتَابِ المُقَدَّس، يَخْطُو فِيهُ المنطق الرُّوحِيِّ عَلى أرضٍ هَكَذَا غَرِيبَةٍ وَصَعبَةِ الفَهْمِ مِثلَ هَذا السِّفر∙  عَبرَ العُصُورِ ومنذ كُتِبَ هذا السفر، فقد وَجَدَ رِجَالٌ وَنِسَاءٌ قِدِّيسُونَ فيه مَصْدَرَ بَهجَةٍ مُقَدَّسَةٍ لَذِيذَة. حُبُّ العَرِيسِ السَّمَاوِيّ الرب يسوع لعروسه الكنيسة هو مُعَبَّرُ عَنهُ هُنَا بِحُبِّ سُلَيمَان لِلمَرأَةِ الشُّولَمِيَّة∙ الدرس هو في التَّشَابُهَ فِي عَلاقَةِ روحِيَّة رائعة وطيدة حميمة شخصية وخاصة بين المسيحي المؤمن المتجدد والرب يسوع∙ للعقول الخفيفة و الشريرة فإنَّ الشَّهوَةَ الجِنْسِيَّةَ ضِمنَ إطَارِ الزَّوَاجِ تَظهَرُ وكأنَّهَا نَجِسَةٌ اوغَيرُ مُقَدَّسَة؛ لكن الجمال الجسدي هو عطية من عند الربّ∙ هَذَا النشيدُ هُوَ تَعبِيرٌ حَيٌّ بِلُغَةٍ صَرِيحَةٍ طَاهِرَةٍ، عَنِ اللاَّهُوتِ السَّمَاوِيِّ لِلزَّوَاجِ المُعَبَّرِ عَنهُ فِي الغَرَامِ بَينَ الرَّجُلِ وزَوجَتِهِ مِنَ النَّاحِيَةِ الجَسَدِيَّة، وَاضِعًا مِثَالاً لِعَلاقَةِ الغَرَامِ المِثَالِيَّةِ فِي الزَّوَاجِ الأُحَادِيّ. هَذَا السِّفْرُ هُوَ تَعبِيرٌ عَنْ عَلاقَةٍ زَوجِيَّةٍ مُقَدَّسَةٍ، كَمَا هِيَ مُعَيَّنَةٌ مِنِ قِبَلِ اللهِ مُنْذُ الخَلِيقَة، وهُوَ تَبرِيرٌ لِذَلِكَ الغَرَامِ ضِدَّ الزُّهْدِ وَالشَّهوَةِ كِلَيهِمَا. السفر يحكي قصة حب بين الكنيسة والرب يسوع! العروس هي الكنيسة والرب يسوع هو العريس.

لِهَذَا السِّفر ثَلاثُ مَرَاحِل فِي مَعنَاه: (1) كَشْفٌ حَيَوِيٌّ لِحُبِّ سُلَيمَان لِلمَرأَةِ الشُّولَمِيَّة. (2) إعلانٌ تَشبِيهِيٌّ عَن حُبِّ اللهِ لإسرَائِيل (إش 5:54-6؛ إر 2:2؛ حز 8:16-20،14-38،32،21؛ هو 18،16:2-20). (3) صُورَةٌ حقيقية وجميلة جداًعَنْ مَحَبَّةِ المَسِيحِ لِعَرُوسِهِ الكَنِيسَة (2 كو 1:11-2؛ أف 25:5-32).

 

يُمكِنُ تَقسِيمُ سِفرِ نَشِيدِ الأنْشَادِ إلَى الأجزَاءِ التَّالِيَة:

I- تَسْمِيَة: 1:1

II- المَرْأَةُ الشُّولَمِيَّة: 2:1-6

III- المُحِبَّةُ الضَّائِعَة: 7:1-8

IV- إعْجَابٌ مُتَبَادَل: 9:1-17

V- الشُّولَمِيَّةُ تَتَعَزَّى: 1:2-7

VI- الشُّولَمِيَّةُ تَصِفُ المَجِيءَ الجَمِيل: 8:2-17

VII- الشُّولَمِيَّةُ تَبحَثُ عَنْ رَفِيقِ لَيلِهَا: 1:3-5

VIII- عَرُوسُ سُلَيمَان تُحْضَرُ إلَى أورُشَلِيم: 6:3-11
IX- سُلَيمَان، العَرِيس، يُعَبِّرُ عَن رِسَالَةِ مَحَبَّتِهِ: 1:4-7

X- سُلَيمَانُ يَعرِضُ الزَّوَاجَ وَالشُّولَمِيَّةُ تُوَافِق: 8:4 – 1:5
XI- الشُّولَمِيَّةُ تَبحَثُ أَيضًا عَن رَفِيقِ لَيلِهَا: 2:5 – 3:6
XII- العَرِيسُ يَمْدَحُ العَرُوسَ، عَرُوسَهُ: 4:6 – 10:7
XIII- العَرُوسُ تُعَبِّرُ عَنْ شَوقِهَا لِزِيَارَةِ بَيتِهَا: 11:7 – 4:8 XIV- فِي بَيتِهَا تَشْتَاقُ لِلعَرِيسِ: 5:8-14

 

 

  • عدد الزيارات: 1609