Skip to main content

الأصحاح الخامس

عَمَلُ الخَادِمِ الصَّالِحِ. 1تيم 5

3- ث- 1تيم 16:5.

4- ج- خر 12:20؛ تث 16:27؛ أف 1:6-3 بَاينْ أم 20:20.

5- ح- قَارِنْ 1كور 34:7.

6- خ- قَارِنْ رؤ 1:3.

8- د- 2كور 14:12.

10- ذ- قَارِنْ أع 36:9.

10- ر- قَارِنْ اع 15:16.

10- ز- قَارِنْ لو 44:7؛ يو 14:13.

13- س- بَاينْ تي 5:2.

13- ش- قَارِنْ 2تس 11:3.

15- ص- إبليس. 2تيم 26:2. أُنظُرْ رؤ 10:20 مُلاحَظَة.

دُستُورُ اليَتَامَى والأَرَامِل

1لاَ تَزْجُرْ شَيْخاً بَلْ عِظْهُ كَأَبٍ، وَالأَحْدَاثَ كَإِخْوَةٍ، 2وَالْعَجَائِزَ كَأُمَّهَاتٍ، وَالْحَدَثَاتِ كَأَخَوَاتٍ، بِكُلِّ طَهَارَةٍ. 3أَكْرِمِ الأَرَامِلَ اللَّوَاتِي هُنَّ بِالْحَقِيقَةِث أَرَامِلُ. 4وَلَكِنْ إِنْ كَانَتْ أَرْمَلَةٌ لَهَا أَوْلاَدٌ أَوْ حَفَدَةٌ، فَلْيَتَعَلَّمُوا أَوَّلاً أَنْ يُوَقِّرُواجـ أَهْلَ بَيْتِهِمْ وَيُوفُوا وَالِدِيهِمِ الْمُكَافَأَةَ، لأَنَّ هَذَا صَالِحٌ وَمَقْبُولٌ أَمَامَ اللهِ. 5وَلَكِنَّ الَّتِي هِيَ بِالْحَقِيقَةِ أَرْمَلَةٌ وَوَحِيدَةٌ، فَقَدْ أَلْقَتْ رَجَاءَهَا عَلَى اللهِ، وَهِيَ تُواظِبُ عَلَى الطِّلْبَاتِ وَالصَّلَوَاتِ لَيْلاً وَنَهَاراًحـ. 6وَأَمَّا الْمُتَنَعِّمَةُ فَقَدْ مَاتَتْخـ وَهِيَ حَيَّةٌ. 7فَأَوْصِ بِهَذَا لِكَيْ يَكُنَّ بِلاَ لَوْمٍ. 8وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَعْتَنِي بِخَاصَّتِهِ، وَلاَ سِيَّمَاد أَهْلُ بَيْتِهِ، فَقَدْ أَنْكَرَ الإِيمَانَ، وَهُوَ شَرٌّ مِنْ غَيْرِ الْمُؤْمِنِ. 9لِتُكْتَتَبْ أَرْمَلَةٌ إِنْ لَمْ يَكُنْ عُمْرُهَا أَقَلَّ مِنْ سِتِّينَ سَنَةً، امْرَأَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ، 10مَشْهُوداً لَهَا فِي أَعْمَالٍ صَالِحَةٍذ، إِنْ تَكُنْ قَدْ رَبَّتِ الأَوْلاَدَ، أَضَافَتِر الْغُرَبَاءَ، غَسَّلَتْز أَرْجُلَ الْقِدِّيسِينَ، سَاعَدَتِ الْمُتَضَايِقِينَ، اتَّبَعَتْ كُلَّ عَمَلٍ صَالِحٍ. 11أَمَّا الأَرَامِلُ الْحَدَثَاتُ فَارْفُضْهُنَّ، لأَنَّهُنَّ مَتَى بَطِرْنَ عَلَى الْمَسِيحِ يُرِدْنَ أَنْ يَتَزَوَّجْنَ، 12وَلَهُنَّ دَيْنُونَةٌ لأَنَّهُنَّ رَفَضْنَ الإِيمَانَ الأَوَّلَ. 13وَمَعَ ذَلِكَ أَيْضاً يَتَعَلَّمْنَ أَنْ يَكُنَّ بَطَّالاَتٍ، يَطُفْنَس فِي الْبُيُوتِ. وَلَسْنَ بَطَّالاَتٍ فَقَطْ بَلْ مِهْذَارَاتٌش أَيْضاً، وَفُضُولِيَّاتٌ، يَتَكَلَّمْنَ بِمَا لاَ يَجِبُ. 14فَأُرِيدُ أَنَّ الْحَدَثَاتِ يَتَزَوَّجْنَ وَيَلِدْنَ الأَوْلاَدَ وَيُدَبِّرْنَ الْبُيُوتَ، وَلاَ يُعْطِينَ عِلَّةً لِلْمُقَاوِمِ مِنْ أَجْلِ الشَّتْمِ. 15فَإِنَّ بَعْضَهُنَّ قَدِ انْحَرَفْنَ وَرَاءَ الشَّيْطَانِص. 16إِنْ كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَوْ مُؤْمِنَةٍ أَرَامِلُ فَلْيُسَاعِدْهُنَّ وَلاَ يُثَقَّلْ عَلَى الْكَنِيسَةِ، لِكَيْ تُسَاعِدَ هِيَ اللَّوَاتِي هُنَّ بِالْحَقِيقَةِ أَرَامِلُ.

17- ض- غلا 6:6؛ 1تس 12:5-13.

18- ط- تث 4:25؛ 1كور 7:9-9.

18- ظ- لو 7:10.

19- ع- تث 15:19؛ مت 16:18.

المَسؤُولِيَّةُ تِجَاهَ ذَوِي مَنَاصِبِ الخِدمَة

17أَمَّاض الشُّيُوخُ الْمُدَبِّرُونَ حَسَناً فَلْيُحْسَبُوا أَهْلاً لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ يَتْعَبُونَ فِي الْكَلِمَةِ وَالتَّعْلِيمِ، 18لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُط: «لاَ تَكُمَّ ثَوْراً دَارِساً، وَالْفَاعِلُظ مُسْتَحِقٌّ أُجْرَتَهُ». 19لاَ تَقْبَلْ شِكَايَةً عَلَى شَيْخٍ إِلاَّ عَلَى شَاهِدَيْنِع أَوْ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ. 20اَلَّذِينَ يُخْطِئُونَ

20- أ- قَارِنْ غلا 14:2.

21- ب- قَارِنْ 2تيم 1:4

21- ت- تث 17:1.

22- ث- أف 6:5-7؛ 2يو 11.

24- ج- غلا 14:5-21.

وَبِّخْهُمْ أَمَامَ الْجَمِيعِأ لِكَيْ يَكُونَ عِنْدَ الْبَاقِينَ خَوْفٌ. 21أُنَاشِدُكَب أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَالْمَلاَئِكَةِ الْمُخْتَارِينَ أَنْ تَحْفَظَ هَذَا بِدُونِ غَرَضٍ، وَلاَ تَعْمَلَ شَيْئاً بِمُحَابَاةٍت. 22لاَ تَضَعْ يَداً عَلَى أَحَدٍ بِالْعَجَلَةِ1، وَلاَ تَشْتَرِكْث فِي خَطَايَا الآخَرِينَ. احْفَظْ نَفْسَكَ طَاهِراً. 23لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْراً قَلِيلاً مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ. 24خَطَايَا بَعْضِ النَّاسِ وَاضِحَةٌجـ تَتَقَدَّمُ إِلَى الْقَضَاءِ، وَأَمَّا الْبَعْضُ فَتَتْبَعُهُمْ. 25كَذَلِكَ أَيْضاً الأَعْمَالُ الصَّالِحَةُ وَاضِحَةٌ، وَالَّتِي هِيَ خِلاَفُ ذَلِكَ لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفى.

المراجع

1 (22:5)- أَي أَنَّ بُولُس يَنصَحُ تِيمُوثَاوُس أَنْ يَمتَحِنَ ويَختَبِرَ الشَّخصَ قَبلَ أَنْ يَرسُمَهُ. كَم يُوجَدُ اليَومَ مِن خُدَّامٍ صِغَارعَدِيمِي الخِبرَة وضَعِيفِي الشَّهَادَة.

  • عدد الزيارات: 1244