Skip to main content

الأصحاح الخامس

1- أ- قَارِنْ 1صم 22:15؛ مز 8:50؛ أم 8:15، 27:21؛ هو 6:6.

2- ب- مَثَلاً أم 25:20.

2- ت- أم 19:10؛ مت 37:5.

4- ث- عد 2:30؛ تث 21:23-23؛ مز 14:50-15.

4- ج- مز 13:66-14.

5- ح- أم 25:20. بَايِنْ أع 1:5-11.

6- خ- أم 1:6-2.

6- د- أنظر عب 4:1 مُلاحَظَة.

7- ذ- أنظر مز 9:19 مُلاحَظَة.

8- ر- جا 16:3.

8- ز- خر 25:2؛ مز 3:94-10.

15- س- أي 21:1؛ مز 17:49؛ 1تي 7:6.

18- ش- جا 24:2، 12:3-13، 7:9، 9:11؛ 1تي 17:6.

19- ص- قَارِنْ جا 3:6.

19- ض- جا 19:5-20، 13:3.

عَدَمُ كِفَايَةِ حَيَاةِ التَّكرِيس العَادِيَّة

1اِحْفَظْ قَدَمَكَ حِينَ تَذْهَبُ إِلَى بَيْتِ اللَّهِ فَالاِسْتِمَاعُ أَقْرَبُأ مِنْ تَقْدِيمِ ذَبِيحَةِ الْجُهَّالِ لأَنَّهُمْ لاَ يُبَالُونَ بِفَعْلِ الشَّرِّ. 2لاَ تَسْتَعْجِلْب فَمَكَ وَلاَ يُسْرِعْ قَلْبُكَ إِلَى نُطْقِ كَلاَمٍ قُدَّامَ اللَّهِ. لأَنَّ اللَّهَ فِي السَّمَاوَاتِ وَأَنْتَ عَلَى الأَرْضِ فَلِذَلِكَ لِتَكُنْ كَلِمَاتُكَ قَلِيلَةً ت. 3لأَنَّ الْحُلْمَ يَأْتِي مِنْ كَثْرَةِ الشُّغْلِ وَقَوْلَ الْجَهْلِ مِنْ كَثْرَةِ الْكَلاَمِ1. 4إِذَاث نَذَرْتَ نَذْراً لِلَّهِ فَلاَ تَتَأَخَّرْ عَنِ الْوَفَاءِجـ بِهِ. لأَنَّهُ لاَ يُسَرُّ بِالْجُهَّالِ. فَأَوْفِ بِمَا نَذَرْتَهُ. 5أَنْ لاَ تَنْذُرُ خَيْرٌحـ مِنْ أَنْ تَنْذُرَ وَلاَ تَفِيَ. 6لاَ تَدَعْ فَمَكَخـ يَجْعَلُ جَسَدَكَ يُخْطِئُ. وَلاَ تَقُلْ قُدَّامَ الْمَلاَكِد: «إِنَّهُ سَهْوٌ». لِمَاذَا يَغْضَبُ اللَّهُ عَلَى قَوْلِكَ وَيُفْسِدُ2 عَمَلَ يَدَيْكَ؟ 7لأَنَّ ذَلِكَ مِنْ كَثْرَةِ الأَحْلاَمِ وَالأَبَاطِيلِ وَكَثْرَةِ الْكَلاَمِ. وَلَكِنِ اخْشَذ اللَّهَ. 8إِنْ رَأَيْتَ ظُلْمَ الْفَقِيرِ وَنَزْعَ الْحَقِّ وَالْعَدْلِر فِي الْبِلاَدِ فَلاَ تَرْتَعْ مِنَ الأَمْرِ لأَنَّ فَوْقَ الْعَالِي عَالِياً يُلاَحِظُز وَالأَعْلَى فَوْقَهُمَا. 9وَمَنْفَعَةُ الأَرْضِ لِلْكُلِّ. الْمَلِكُ مَخْدُومٌ مِنَ الْحَقْلِ. 10مَنْ يُحِبُّ الْفِضَّةَ لاَ يَشْبَعُ مِنَ الْفِضَّةِ وَمَنْ يُحِبُّ الثَّرْوَةَ لاَ يَشْبَعُ مِنْ دَخْلٍ. هَذَا أَيْضاً بَاطِلٌ. 11إِذَا كَثُرَتِ الْخَيْرَاتُ كَثُرَ الَّذِينَ يَأْكُلُونَهَا وَأَيُّ مَنْفَعَةٍ لِصَاحِبِهَا إِلاَّ رُؤْيَتَهَا بِعَيْنَيْهِ؟ 12نَوْمُ الْمُشْتَغِلِ حُلْوٌ إِنْ أَكَلَ قَلِيلاً أَوْ كَثِيراً وَوَفْرُ الْغَنِيِّ لاَ يُرِيحُهُ حَتَّى يَنَامَ. 13يُوجَدُ شَرٌّ خَبِيثٌ رَأَيْتُهُ تَحْتَ الشَّمْسِ: ثَرْوَةٌ مَصُونَةٌ لِصَاحِبِهَا لِضَرَرِهِ. 14فَهَلَكَتْ تِلْكَ الثَّرْوَةُ بِأَمْرٍ سَيِّئٍ ثُمَّ وَلَدَ ابْناً وَمَا بِيَدِهِ شَيْءٌ. 15كَمَا س خَرَجَ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ عُرْيَاناً يَرْجِعُ ذَاهِباً كَمَا جَاءَ وَلاَ يَأْخُذُ شَيْئاً مِنْ تَعَبِهِ فَيَذْهَبُ بِهِ فِي يَدِهِ. 16وَهَذَا أَيْضاً مَصِيبَةٌ رَدِيئَةٌ. فِي كُلِّ شَيْءٍ كَمَا جَاءَ هَكَذَا يَذْهَبُ فَأَيَّةُ مَنْفَعَةٍ لَهُ لِلَّذِي تَعِبَ لِلرِّيحِ؟ 17أَيْضاً يَأْكُلُ كُلَّ أَيَّامِهِ فِي الظَّلاَمِ وَيَغْتَمُّ كَثِيراً مَعَ حُزْنٍ وَغَيْظٍ. 18هُوَذَا الَّذِي رَأَيْتُهُ أَنَا خَيْراً ش الَّذِي هُوَ حَسَنٌ3: أَنْ يَأْكُلَ الإِنْسَانُ وَيَشْرَبَ وَيَرَى خَيْراً مِنْ كُلِّ تَعَبِهِ الَّذِي يَتْعَبُ فِيهِ تَحْتَ الشَّمْسِ مُدَّةَ أَيَّامِ حَيَاتِهِ الَّتِي أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهَا لأَنَّهُ نَصِيبُهُ. 19أَيْضاً كُلُّص إِنْسَانٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ غِنًى وَمَالاً وَسَلَّطَهُ عَلَيْهِ حَتَّى يَأْكُلَ مِنْهُ وَيَأْخُذَ نَصِيبَهُ وَيَفْرَحَ بِتَعَبِهِ فَهَذَا هُوَ عَطِيَّةُ ض اللَّهِ. 20لأَنَّهُ لاَ يَذْكُرُ أَيَّامَ حَيَاتِهِ كَثِيراً لأَنَّ اللَّهَ مُلْهِيهِ بِفَرَحِ قَلْبِهِ.

المراجع

1 (3:5)- (ع. 1-7) هُنَاكَ شَرٌّ فِي الإنشِغَالِ بِالعَمَلِ والاستِخفَافِ بِعِبَادَةِ الرَّبّ.

2 (6:5)- مَهمَا يَكُن مِن أَمرٍ، الإنسَانُ مُجبَرٌ عَلى تَنفِيذِ أَيِّ كَلامٍ رَسمِيٍّ يَنطُقُ بِهِ أمَامَ الرَّبّ، والرَّبُّ يُطَالِبُهُ بِهِ وَيُحَاسِبُهُ عَلَيه. قَارِنْ مَثلاً قِصَّةَ شَاوُل وابنِه يُونَاثَان (1صم 37،27،24:14-38). يُونَاثَانُ لَم يَسمَعْ حَتَّى بِنَذرِ أبِيهِ شاوُل، ولكِنَّ اللهَ طَالَبَهُ. بُولُس لَم تَكُنْ لهُ إرَادَةٌ ولكِنَّ لِيديا فَرَضَت عَلَيهِ (أع 15:16). (أُنظُرْ قض 34،30:11-39 مُلاحَظَة)؛ (مز 4:15ب مُلاحَظَة. مَثلاً 1مل 20:2 مُلاحَظَة). قَارِنْ يش 15،11،6:9 مع 18 ومع 2صم 1:21-4. بَايِنْ 1صم 22:25 مع 33:25، 2صم 3:7-4.

3 (18:5)- يُمكِنُ للإنسَانِ أنْ يَتَغَلَّبَ عَلى تَثَبُّطِ عَزِيمَتِهِ حَولَ عُقمِ الحَيَاةِ، عَن طَرِيقِ الاستِمتَاعِ بِالحَيَاةِ وَالإنشِغَالِ بِعَطَايَا اللهِ الجَيِّدَة.

  • عدد الزيارات: 909