Skip to main content

الأصحاح السابع

1- ذ- أم 30:15، 1:22

1- ر- جا 2:4.

2- ز- مز 10:90-12.

3- س- 2كو 10:7.

5- ش- مز 5:141؛ أم 31:15-32.

عَدَمُ جَدوَى الحَذَاقَة في الحياة

1اَلصِّيتُذ خَيْرٌ مِنَ الدُّهْنِ1 الطَّيِّبِ وَيَوْمُ الْمَمَاتِ خَيْرٌ مِنْ يَوْمِ الْوِلاَدَةِ ر. 2اَلذِّهَابُ إِلَى بَيْتِ النَّوْحِ خَيْرٌ مِنَ الذِّهَابِ إِلَى بَيْتِ الْوَلِيمَةِ لأَنَّ ذَاكَ نِهَايَةُ كُلِّ إِنْسَانٍ وَالْحَيُّ يَضَعُهُ فِي قَلْبِهِ ز. 3اَلْحُزْنُس خَيْرٌ مِنَ الضَّحِكِ لأَنَّهُ بِكَآبَةِ الْوَجْهِ يُصْلَحُ الْقَلْبُ. 4قَلْبُ الْحُكَمَاءِ فِي بَيْتِ النَّوْحِ وَقَلْبُ الْجُهَّالِ فِي بَيْتِ الْفَرَحِ. 5سَمْعُ الاِنْتِهَارِ مِنَ الْحَكِيمِ خَيْرٌش لِلإِنْسَانِ مِنْ سَمْعِ غِنَاءِ الْجُهَّالِ 6لأَنَّهُ كَصَوْتِ الشَّوْكِ تَحْتَ الْقِدْرِ هَكَذَا ضِحْكُ الْجُهَّالِ. هَذَا أَيْضاً بَاطِلٌ. 7لأَنَّ الظُّلْمَ يُحَمِّقُ الْحَكِيمَ وَالْعَطِيَّةَ تُفْسِدُ الْقَلْبَ. 8نِهَايَةُ أَمْرٍ خَيْرٌ مِنْ بَدَايَتِهِ. طُولُ الرُّوحِ خَيْرٌ مِنْ تَكَبُّرِ الرُّوحِ. 9لاَ تُسْرِعْ بِرُوحِكَ

12- أ- جا 18:9.

15- ب- جا 12:8-14.

16- ت- أم 16:25. قَارِنْ في 6:3أ.

17- ث- أم 27:10.

18- ج- جا 14:3، 7:5، 12:8-13.

20- ح- 1مل 46:8؛ 2أخ 36:6؛ أم 9:20؛ رو 23:3؛ 1يو 8:1.

21- خ- أم 10:30.

24- د- 1تي 16:6.

24- ذ- رو 33:11.

26- ر- أم 4:5.

26- ز- أم 14:22. قَارِنْ تك 12:38-23.

28- س- 1صم 3:25؛ 2صم 16:20. قَارِنْ 1مل 1:11-8.

إِلَى الْغَضَبِ لأَنَّ الْغَضَبَ يَسْتَقِرُّ فِي حِضْنِ الْجُهَّالِ. 10لاَ تَقُلْ: «لِمَاذَا كَانَتِ الأَيَّامُ الأُولَى خَيْراً مِنْ هَذِهِ؟» لأَنَّهُ لَيْسَ عَنْ حِكْمَةٍ تَسْأَلُ عَنْ هَذَا. 11اَلْحِكْمَةُ صَالِحَةٌ مِثْلُ الْمِيرَاثِ بَلْ أَفْضَلُ لِنَاظِرِي الشَّمْسِ. 12لأَنَّ الَّذِي فِي ظِلِّأ الْحِكْمَةِ هُوَ فِي ظِلِّ الْفِضَّةِ وَفَضْلُ الْمَعْرِفَةِ هُوَ أَنَّ الْحِكْمَةَ تُحْيِي أَصْحَابَهَا. 13اُنْظُرْ عَمَلَ اللَّهِ لأَنَّهُ مَنْ يَقْدِرُ عَلَى تَقْوِيمِ مَا قَدْ عَوَّجَهُ؟ 14فِي يَوْمِ الْخَيْرِ كُنْ بِخَيْرٍ وَفِي يَوْمِ الشَّرِّ اعْتَبِرْ. إِنَّ اللَّهَ جَعَلَ هَذَا مَعَ ذَاكَ لِكَيْلاَ يَجِدَ الإِنْسَانُ شَيْئاً بَعْدَهُ. 15قَدْ رَأَيْتُ الْكُلَّ فِي أَيَّامِ بُطْلِي. قَدْ يَكُونُ بَارٌّ يَبِيدُ فِي بِرِّهِ وَقَدْ يَكُونُ شِرِّيرٌ يَطُولُ فِي شَرِّهِب. 16لاَ تَكُنْ بَارّاً ت كَثِيراً2 وَلاَ تَكُنْ حَكِيماً بِزِيَادَةٍ. لِمَاذَا تَخْرِبُ نَفْسَكَ؟ 17لاَ تَكُنْ شِرِّيراً كَثِيراً وَلاَ تَكُنْ جَاهِلاً. لِمَاذَا تَمُوتُث فِي غَيْرِ وَقْتِكَ؟ 18حَسَنٌ أَنْ تَتَمَسَّكَ بِهَذَا وَأَيْضاً أَنْ لاَ تَرْخِيَ يَدَكَ عَنْ ذَاكَ لأَنَّ مُتَّقِيَجـ اللَّهِ يَخْرُجُ مِنْهُمَا كِلَيْهِمَا. 19اَلْحِكْمَةُ تُقَوِّي الْحَكِيمَ أَكْثَرَ مِنْ عَشَرَةِ مُسَلَِّطِينَ الَّذِينَ هُمْ فِي الْمَدِينَةِ. 20لأَنَّهُ لاَ إِنْسَانٌحـ صِدِّيقٌ فِي الأَرْضِ يَعْمَلُ صَلاَحاً وَلاَ يُخْطِئُ. 21أَيْضاً لاَ تَضَعْ قَلْبَكَ عَلَى كُلِّ الْكَلاَمِ الَّذِي يُقَالُ لِئَلاَّ تَسْمَعَ عَبْدَكَ يَسِبُّكَخـ. 22لأَنَّ قَلْبَكَ أَيْضاً يَعْلَمُ أَنَّكَ أَنْتَ كَذَلِكَ مِرَاراً كَثِيرَةً سَبَبْتَ آخَرِينَ. 23كُلُّ هَذَا امْتَحَنْتُهُ بِالْحِكْمَةِ. قُلْتُ: «أَكُونُ حَكِيماً». أَمَّا هِيَ فَبَعِيدَةٌ عَنِّي. 24بَعِيدٌد مَا كَانَ بَعِيداً وَالْعَمِيقُ الْعَمِيقُذ مَنْ يَجِدُهُ؟ 25دُرْتُ أَنَا وَقَلْبِي لأَعْلَمَ وَلأَبْحَثَ وَلأَطْلُبَ حِكْمَةً وَعَقْلاً وَلأَعْرِفَ الشَّرَّ أَنَّهُ جَهَالَةٌ وَالْحَمَاقَةَ أَنَّهَا جُنُونٌ. 26فَوَجَدْتُ أَمَرَّر مِنَ الْمَوْتِ: الْمَرْأَةَز الَّتِي هِيَ شِبَاكٌ وَقَلْبُهَا أَشْرَاكٌ وَيَدَاهَا قُيُودٌ. الصَّالِحُ قُدَّامَ اللَّهِ يَنْجُو مِنْهَا. أَمَّا الْخَاطِئُ فَيُؤْخَذُ بِهَا. 27«اُنْظُرْ. هَذَا وَجَدْتُهُ» قَالَ الْجَامِعَةُ: «وَاحِدَةً فَوَاحِدَةً لأَجِدَ النَّتِيجَةَ 28الَّتِي لَمْ تَزَلْ نَفْسِي تَطْلُبُهَا فَلَمْ أَجِدْهَا. رَجُلاً وَاحِداً بَيْنَ أَلْفٍ وَجَدْتُ. أَمَّا امْرَأَةً،س فَبَيْنَ كُلِّ أُولَئِكَ لَمْ أَجِدْ! 29اُنْظُرْ. هَذَا وَجَدْتُ فَقَطْ: أَنَّ اللَّهَ صَنَعَ الإِنْسَانَ مُسْتَقِيماً أَمَّا هُمْ فَطَلَبُوا اخْتِرَاعَاتٍ كَثِيرَةً».

المراجع

1 (1:7)- في الجزء الاول من الجملة، فإن أعظَمُ طُمُوحٍ عِندَ الانسان هُوَ الإسمُ الجَيِّد، أي الصِّيتُ الحَسَن والممتاز، الذِي هُو بمثابة ذِكرَى مُشَرِّفَة له ولِنَسلِه. والجزء الثاني من الجُملَةِ هِوَ مُرتبط بِالجزء الاول. الفكرة هي أن يوم ولادة الإنسان هو يوم بَداية حَيَاتِهِ التي لا ضَمَانَ فِيها؛ ولكن أن يجاهد الانسان ويَترُكُ وَرَاءَهُ اسمًا جَيِّدًا وَصِيتًا حَسَنًا، فَإنَّ يَومَ مَوتِهِ هُوَ بالحقيقة يوم إنتصار له.

2 (16:7)- هَذَا مَا فَعَلَهُ الفَرِّيسِيُّونَ بِأنفُسِهِم.

  • عدد الزيارات: 920