Skip to main content

الأصحاح الثاني عشر

إبليسُ يَضْطَهِدُ إسرائيل

(١) "وَظَهَرَتْ آيَةٌ عَظِيمَةٌ فِي السَّمَاء: إمرأَة مُتَسَرْبِلَةٌ بِالشَّمْسِ، وَالْقَمَرُ تَحْتَ رِجْلَيْهَا، وَعَلَى رَأْسِهَا إكليلٌ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ كَوْكَبًا."

نعود إلى الرموز في تفسير سفر الرُّؤيَا. بما انَّ الكِتَاب المُقَدَّس يُفَسِّرُ نفسَهُ بنفسِهِ، فالمرأة هي أمة إسرائيل بحسب سفر التكوين في حلم يوسف الذي قال: "إِنِّي قَدْ حَلُمْتُ حُلْمًا أَيْضًا، وَإِذَا الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَأَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا سَاجِدَةٌ لِي. ∙۱وَقَصَّهُ عَلَى أَبِيهِ وَعَلَى إِخْوَتِهِ، فَانْتَهَرَهُ أَبُوهُ وَقَالَ لَهُ: مَا هذَا الْحُلْمُ الَّذِي حَلُمْتَ؟ هَلْ نَأْتِي أَنَا وَأُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ لِنَسْجُدَ لَكَ إلى الأرض؟ ۱۱فَحَسَدَهُ إِخْوَتُهُ، وَأَمَّا أَبُوهُ فَحَفِظَ الأَمْرَ" (تكوين ٣٧: ٩-١١). الشمس والقمر كانا يعقوب وليئة، والأحد عشر كوكبًا كانوا إخوة يوسف، أي أسباط اسرائيل. ينسجمُ هذا الوصف مع الصورة هنا، حيثُ نتكلم عن إسرائيل التي هي في مصيبةٍ في آخر واحلك أَيَّام الضِّيقَة عظيمة. لقد اقتربت نهاية الضِّيقَة العظيمة وحرب هرمجدون على الأبواب، وهذا زمن ضيقة يعقوب الذي هو إسرائيل. 

(٢) "وَهِيَ حُبْلَى تَصْرُخُ مُتَمَخِّضَةً وَمُتَوَجِّعَةً لِتَلِدَ."

إسرائيل عانت وتألَّمَتْ كثيرًا في تاريخها منذ أَيَّام مصر وأَيَّام بابل وأَيَّام هامان وأَيَّام الرومان. لقد كانت إسرائيل تنتظر طويلاً مجيء المسيا، يسوع. كما تحمَّلَتْ إسرائيلُ عبوديةً رومانيَّةً قاسية قُبَيلَ المَجيءِ الأَوَّل للمسيح؛ الذي جاء ولم تعرِفْهُ بل صَلَبَتْهُ. لذلك سوف تتألم ثانية في ظل نفس الأَمبَراطُورية الرومانية التي قد بدأت تنتعش ثانية بحسب رؤى دانيال: "بَعْدَ هذَا كُنْتُ أَرَى فِي رُؤَى اللَّيْلِ وَإِذَا بِحَيَوَانٍ رَابعٍ هَائِل وَقَوِيٍّ وَشَدِيدٍ جِدًّا (الرُّومان)، وَلَهُ أَسْنَانٌ مِنْ حَدِيدٍ كَبِيرَةٌ. أَكَلَ وَسَحَقَ وَدَاسَ الْبَاقِيَ بِرِجْلَيْهِ. وَكَانَ مُخَالِفًا لِكُلِّ الْحَيَوَانَاتِ الَّذِينَ قَبْلَهُ، وَلَهُ عَشَرَةُ قُرُونٍ" (دانيال ٧: ٧). أيضاً بحسب رُؤيا يوحنا: "وَرَأَيْتُ وَاحِدًا مِنْ رُؤُوسِهِ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ لِلْمَوْتِ، وَجُرْحُهُ الْمُمِيتُ قَدْ شُفِيَ" (رُؤيا ١٣: ٣). سوف تنهَضُ روما وتنتعش ثانية في آخر الأَيَّام وسوف تضطهد إسرائيل ثانية؛ وهي التي لا تزال في حال إنتظار المسيَّا الذي سيعود ثانية وسوف تؤمن به في مجيئه الثاني؛ وسوف ينقذها الرَّبّ يسوع ويُخَلِّصُها: "مَا هذِهِ الْجُرُوحُ فِي يَدَيْكَ؟ فَيَقُولُ: هِيَ الَّتِي جُرِحْتُ بِهَا فِي بَيْتِ أَحِبَّائِي" (زكريا ۱۳: ٦) ؛ "ويَأْتِي مُشْتَهَى كُلِّ الأُمَمِ، فَأَمْلأُ هذَا الْبَيْتَ مَجْدًا، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ" (حجي ٢: ٧) ؛ "حِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإنسان فِي السَّمَاء. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأرض، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإنسان آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاء بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ" (متّى ۲٤: ∙۳). 

(٣) "وَظَهَرَتْ آيَةٌ أُخْرَى فِي السَّمَاء: هُوَذَا تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ، لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ سَبْعَةُ تِيجَانٍ."

كما رأينا آيةً عَظِيمَةً في السَّمَاء في العدد الأَوَّل، والقصد منها مجيء خلاص الله للجنس البشري، هكذا الآن يحاول إبليس أن يظهر آيَةً مُناوِئَةً في السَّمَاء ليقاوم عمل الله.

التِّنِّينُ هو إبليس الذي يَستخدِمُ المَسِيحَ الكَذَّاب: "لِلتِّنِّينِ الَّذِي أَعْطَى السُّلْطَانَ لِلْوَحْشِ" (رُؤيا ۱۳: ٤)؛ والمتجسد في مجموع إتحاد دول أوروبا الذين سوف يُكوِّنون الأَمبَراطُورية الرومانية القديمة المُنتعِشَة في آخر الأَيَّام. هم سيَكُونُونَ مملكة المَسِيح الكَذَّاب، وعلى رأسهم الدجَّال نفسه المَسِيح الكَذَّاب المالك على العالم في أثناء الضِّيقَة العظيمة. هو سيلعب دورًا رئيسيًا في أحداث آخر الأَيَّام، لأن إبليس بحسب عدد ٩ سيعطيه: "قُدْرَتَهُ وَعَرْشَهُ وَسُلْطَانًا عَظِيمًا" (رُؤيا ١٣: ٢)؛ وسيَعبُدُ النَّاسُ كُلاًّ من المَسِيح الكَذَّاب وإبليس كما تقول كلمة الرَّبّ:

      "(i) "سَجَدُوا لِلتِّنِّينِ الَّذِي أَعْطَى السُّلْطَانَ لِلْوَحْشِ"؛ 

      (ii) "سَجَدُوا لِلْوَحْشِ قَائِلِينَ: مَنْ هُوَ مِثْلُ الْوَحْشِ؟ مَنْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُحَارِبَهُ؟" (رُؤيا ١٣: ٤).

النبيُّ الكَذَّاب سيكون مُعِينَ المَسِيح الكَذَّاب والناطق بلسان إبليس: "ثُمَّ رَأَيْتُ وَحْشًا آخَرَ طَالِعًا مِنَ الأرض، وَكَانَ لَهُ قَرْنَانِ شِبْهُ خَرُوفٍ، وَكَانَ يَتَكَلَّمُ كَتِنِّينٍ" (رُؤيا ١٣: ١١).

أرواح شرّْ سَتَخرُجُ من كُلٍّ من التنين والمَسِيح الكَذَّاب والنبي الكَذَّاب، لتدعو ممالك العالم إلى حرب هرمجدون: "وَرَأَيْتُ مِنْ فَمِ التِّنِّينِ، وَمِنْ فَمِ الْوَحْشِ، وَمِنْ فَمِ النَّبِيِّ الكَذَّاب، ثَلاَثَةَ أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ شِبْهَ ضَفَادِعَ، ۱٤فَإِنَّهُمْ أَرْوَاحُ شَيَاطِينَ صَانِعَةٌ آيَاتٍ، تَخْرُجُ عَلَى مُلُوكِ الْعَالَمِ وكلّ الْمَسْكُونَةِ، لِتَجْمَعَهُمْ لِقِتَالِ ذلِكَ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ، يَوْمِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رُؤيا ١٦: ١٣-١٤). من هنا فصاعدًا سيزدادُ ويقوى شَرُّ أبليس على الأرض وخاصة بعد أن يكون قد طُرح إبليس من السَّمَاء إلى الأرض في العدد التاسع من هذا الأصحاح: "فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إلى الأرض، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ".

الرُّؤوسُ والقُرُونُ والتِّيجَانُ هي تَعَاقُب تاريخ الأَمبَراطُورية الرومانية العظيمة التي هي التِّنِّينُ الأَحمَر، تنِّين الحروب وسفك الدماء والدمار فَحَسب: "فَخَرَجَ فَرَسٌ آخَرُ أَحْمَرُ، وَلِلْجَالِسِ عَلَيْهِ أُعْطِيَ أَنْ يَنْزِعَ السَّلاَمَ مِنَ الأرض، وَأَنْ يَقْتُلَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا، وَأُعْطِيَ سَيْفًا عَظِيمًا" (رُؤيا ٦: ٤). 

(٤) "وَذَنَبُهُ يَجُرُّ ثُلْثَ نُجُومِ السَّمَاء فَطَرَحَهَا إلى الأرض. وَالتِّنِّينُ وَقَفَ أَمَامَ الْمَرْأَةِ الْعَتِيدَةِ أَنْ تَلِدَ، حَتَّى يَبْتَلِعَ وَلَدَهَا مَتَى وَلَدَتْ." 

هذا العدد يؤكِّدُ أنَّ التِّنِّينَ هو إبليس نفسه، عندما سقط إبليس من مَقَامِهِ كَكَرُوب مُظلِّل: "كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاء يَا زُهَرَةُ، بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إلى الأرض يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟ ۱۳وَأَنْتَ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: أَصْعَدُ إلى السَّمَاوَاتِ. أَرْفَعُ كُرْسِيِّي فَوْقَ كَوَاكِبِ اللهِ، وَأَجْلِسُ عَلَى جَبَلِ الاجْتِمَاعِ فِي أَقَاصِي الشَّمَالِ. ۱٤أَصْعَدُ فَوْقَ مُرْتَفَعَاتِ السَّحَابِ. أَصِيرُ مِثْلَ الْعَلِيِّ. ۱٥لكِنَّكَ انْحَدَرْتَ إلى الْهَاوِيَةِ، إلى أَسَافِلِ الْجُبِّ" (إشعياء ١٤: ١٢-١٥)؛ "أَنْتَ الْكَرُوبُ الْمُنْبَسِطُ الْمُظَلِّلُ، وَأَقَمْتُكَ. عَلَى جَبَلِ اللهِ المُقَدَّس كُنْتَ. بَيْنَ حِجَارَةِ النَّارِ تَمَشَّيْتَ. ۱٥أَنْتَ كَامِلٌ فِي طُرُقِكَ مِنْ يَوْمَ خُلِقْتَ حَتَّى وُجِدَ فِيكَ إِثْمٌ"(حزقيال ٢٨: ١٤-١٥)؛ و"الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ لَمْ يَحْفَظُوا رِيَاسَتَهُمْ، بَلْ تَرَكُوا مَسْكَنَهُمْ حَفِظَهُمْ إلى دَيْنُونَةِ الْيَوْمِ الْعَظِيمِ بِقُيُودٍ أَبَديَّةٍ تَحْتَ الظَّلاَمِ" (يهوذا ٦). عندما سقط إبليس سَقَطَ مَعَهُ الملائكةُ الأَشرَار، الذين كانوا يُكَوِّنُونَ ثُلثَ ملائكة السَّمَاء كما يكشف لنا العدد هنا: "وَذَنَبُهُ يَجُرُّ ثُلْثَ نُجُومِ السَّمَاء". هؤلاء الملائكة الأَشرَار سوف يؤازرون إبليس في اضطهادِهِ إسرائيل:

     (i) مِثلما حَدَثَ في مصر عندما أَمَرَ فرعون: "حِينَمَا تُوَلِّدَانِ الْعِبْرَانِيَّاتِ وَتَنْظُرَانِهِنَّ عَلَى الْكَرَاسِيِّ، إِنْ كَانَ ابْنًا فَاقْتُلاَهُ" (خروج ۱: ۱٦)؛

    (ii) لدى المجيء الأَوَّل للمسيح حيث قام هيرودس: "فَأَرْسَلَ وَقَتَلَ جَمِيعَ الصِّبْيَانِ الَّذِينَ فِي بَيْتِ لَحْمٍ وَفِي كُلِّ تُخُومِهَا، مِنِ ابْنِ سَنَتَيْنِ فَمَا دُونُ، بِحَسَب الزَّمَانِ الَّذِي تَحَقَّقَهُ مِنَ الْمَجُوسِ" (متّى ٢: ١٦)؛ 

   (iii) بيلاطس البنطي: "فَبِيلاَطُسُ إِذْ كَانَ يُرِيدُ أَنْ يَعْمَلَ لِلْجَمْعِ مَا يُرْضِيهِمْ، أَطْلَقَ لَهُمْ بَارَابَاسَ، وَأَسْلَمَ يَسُوعَ، بَعْدَمَا جَلَدَهُ، لِيُصْلَبَ" (مرقس ١٥: ١٥)؛ 

   (iv) الأمم: "بِيلاَطُسُ الْبُنْطِيُّ مَعَ أُمَمٍ" (أعمال ٤: ٢٧)؛ 

   (v) شعوب إسرائيل ما فعلوه عندما: "۲٦قَامَتْ مُلُوكُ الأَرْضِ، وَاجْتَمَعَ الرُّؤَسَاءُ مَعًا عَلَى الرَّبِّ وَعَلَى مَسِيحِهِ. ۲۷لأَنَّهُ بِالْحَقِيقَةِ اجْتَمَعَ عَلَى فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ، الَّذِي مَسَحْتَهُ، هِيرُودُسُ وَبِيلاَطُسُ الْبُنْطِيُّ مَعَ أُمَمٍ وَشُعُوبِ إِسْرَائِيلَ" (أعمال ٤: ٢٧). 

كلّهم إجتمعوا معًا وسوف يجتمعون أيضًا معًا على يسوع لأنَّه الخلاص الوحيد للبشر من الهلاك وجهنم والشيطان. 

(٥) "فَوَلَدَتِ ابْنًا ذَكَرًا عَتِيدًا أَنْ يَرْعَى جَمِيعَ الأُمَمِ بِعَصًا مِنْ حَدِيدٍ. وَاخْتُطِفَ وَلَدُهَا إلى اللهِ وَإلى عَرْشِهِ." 

- فَوَلَدَتِ ابْنًا ذَكَرًا عَتِيدًا أَنْ يَرْعَى جَمِيعَ الأُمَمِ بِعَصًا مِنْ حَدِيدٍ - يسوع المَسِيح في ناسوته من جهة الجسد جاء من نسل إسرائيل: "َمِنْهُمُ المَسِيح حَسَبَ الْجَسَدِ، الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلهًا مُبَارَكًا إلى الأَبَد. آمِينَ" (رومية ٩: ٥). بالتحديد يسوع هو من سبط يهوذا: "فَقَالَ لِي وَاحِدٌ مِنَ الشُّيُوخِ: لاَ تَبْكِ. هُوَذَا قَدْ غَلَبَ الأَسَدُ الَّذِي مِنْ سِبْطِ يَهُوذَا، أَصْلُ دَاوُدَ، لِيَفْتَحَ السِّفْرَ وَيَفُكَّ خُتُومَهُ السَّبْعَةَ" (رُؤيا ٥: ٥).

في الحُكم الأَلفِيّ سَيَملِكُ يَسُوعُ وكُلُّ الأُمَنَاء له بمن فيهم اليهود الذين سيؤمنون بيسوع في الضِّيقَة العظيمة وكلّ الشعوب والأمم والالسنة: "رَأَيْتُ عُرُوشًا فَجَلَسُوا عَلَيْهَا، وَأُعْطُوا حُكْمًا. وَرَأَيْتُ نُفُوسَ الَّذِينَ قُتِلُوا مِنْ أَجْلِ شَهَادَةِ يَسُوعَ وَمِنْ أَجْلِ كَلِمَةِ اللهِ، وَالَّذِينَ لَمْ يَسْجُدُوا لِلْوَحْشِ وَلاَ لِصُورَتِهِ، وَلَمْ يَقْبَلُوا السِّمَةَ عَلَى جِبَاهِهِمْ وَعَلَى أَيْدِيهِمْ، فَعَاشُوا وَمَلَكُوا مَعَ المَسِيح أَلْفَ سَنَةٍ" (رُؤيا ٢٠: ٤).

الرَّبّ يسوع سيرعى الأمم بعصا من حديد: "اسْأَلْنِي فَأُعْطِيَكَ الأُمَمَ مِيرَاثًا لَكَ، وَأَقَاصِيَ الأرض مُلْكًا لَكَ. ۹تُحَطِّمُهُمْ بِقَضِيبٍ مِنْ حَدِيدٍ. مِثْلَ إِنَاءِ خَزَّافٍ تُكَسِّرُهُمْ"(مزامير ٢: ٨-٩)؛ "وَالأَجْنَادُ الَّذِينَ فِي السَّمَاء كَانُوا يَتْبَعُونَهُ عَلَى خَيْل بِيضٍ، لاَبِسِينَ بَزًّا أَبْيَضَ وَنَقِيًّا. ۱٥وَمِنْ فَمِهِ يَخْرُجُ سَيْفٌ مَاضٍ لِكَيْ يَضْرِبَ بِهِ الأُمَمَ. وَهُوَ سَيَرْعَاهُمْ بِعَصًا مِنْ حَدِيدٍ، وَهُوَ يَدُوسُ مَعْصَرَةَ خَمْرِ سَخَطِ وَغَضَبِ اللهِ الْقَادِرِ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. ۱٦وَلَهُ عَلَى ثَوْبِهِ وَعَلَى فَخْذِهِ اسْمٌ مَكْتُوبٌ: مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ (رُؤيا ١٩: ١٤-١٦).

يسوع صعد إلى السَّمَاء، وسيرجع ليملك على الارض إلى الأَبَد: "وَالْمَمْلَكَةُ وَالسُّلْطَانُ وَعَظَمَةُ الْمَمْلَكَةِ تَحْتَ كُلِّ السَّمَاء تُعْطَى لِشَعْبِ قِدِّيسِي الْعَلِيِّ. مَلَكُوتُهُ مَلَكُوتٌ أَبَديٌّ، وَجَمِيعُ السَّلاَطِينِ إِيَّاهُ يَعْبُدُونَ وَيُطِيعُونَ" (دانيال ٧: ٢٧). 

- وَاخْتُطِفَ وَلَدُهَا إلى اللهِ وَإلى عَرْشِهِ - نزل يسوع من السَّمَاء ومات ودُفِنَ وقامَ، ثم عاد فَصَعِدَ إلى السَّمَاء: "لِذلِكَ يَقُولُ: إِذْ صَعِدَ إلى الْعَلاَءِ سَبَى سَبْيًا وَأَعْطَى النَّاسَ عَطَايَا. ۹وَأَمَّا أَنَّهُ صَعِدَ، فَمَا هُوَ إِلاَّ إِنَّهُ نَزَلَ أَيْضًا أَوَّلاً إلى أَقْسَامِ الأرض السُّفْلَى. ∙۱اَلَّذِي نَزَلَ هُوَ الَّذِي صَعِدَ أَيْضًا فَوْقَ جَمِيعِ السَّمَاوَاتِ، لِكَيْ يَمْلأَ الْكُلَّ" (أَفَسُس ٤: ۸-∙۱). فكرة الاختطاف والحصول على جسد مُمَجَّدْ ترد عدة مرات في الكِتَاب المُقَدَّس وبطرق وأشكال مختلفة، أمثلل:

    (i) أخنوخ: "وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ" (تكوين ٥: ٢٤)؛

   (ii) إيليا: "وَفِيمَا هُمَا يَسِيرَانِ وَيَتَكَلَّمَانِ إِذَا مَرْكَبَةٌ مِنْ نَارٍ وَخَيْلٌ مِنْ نَارٍ فَصَلَتْ بَيْنَهُمَا، فَصَعِدَ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إلى السَّمَاء" (٢ ملوك ٢: ١١)؛

     (iii) حزقيال: "فَحَمَلَنِي الرُّوحُ وَأَخَذَنِي" (حزقيال ٣: ١٤)؛

     (iv) قديسين راقدين: "وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ ٥۳وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ" (متى ۲۷: ٥۲-٥۳)؛ 

     (v) يسوع: "وَكَانَتِ الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً حَيْثُ كَانَ التَّلاَمِيذُ مُجْتَمِعِينَ لِسَبَبِ الْخَوْفِ مِنَ الْيَهُودِ، جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ، وَقَالَ لَهُمْ سَلاَمٌ لَكُمْ. ۲۰وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ، فَفَرِحَ التَّلاَمِيذُ إِذْ رَأَوْا الرَّبَّ" (يوحنا ٢٠: ۱۹-∙٢)؛

     (vi) يسوع: "ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ" (أعمال ١: ٩)؛

     (vii) فيلبس: "وَلَمَّا صَعِدَا مِنَ الْمَاءِ، خَطِفَ رُوحُ الرَّبّ فِيلُبُّسَ، فَلَمْ يُبْصِرْهُ الْخَصِيُّ أَيْضًا، وَذَهَبَ فِي طَرِيقِهِ فَرِحًا" (أعمال ٨: ٣٩)؛

    (viii) بولس: "أَعْرِفُ إِنْسَانًا فِي المَسِيح قَبْلَ أربَع عَشْرَةَ سَنَةً. أَفِي الْجَسَدِ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ، أَمْ خَارِجَ الْجَسَدِ؟ لَسْتُ أَعْلَمُ. اللهُ يَعْلَمُ. اخْتُطِفَ هذَا إلى السَّمَاء الثَّالِثَةِ" (٢ كورنثوس ١٢: ٢)؛

    (ix) يوحنا الحبيب: "نَظَرْتُ وَإِذَا بَابٌ مَفْتُوحٌ فِي السَّمَاءِ وَالصَّوْتُ الأَوَّلُ الَّذِي سَمِعْتُهُ كَبُوق يَتَكَلَّمُ مَعِي قَائِلاً اصْعَدْ إِلَى هُنَا فَأُرِيَكَ مَا لاَ بُدَّ أَنْ يَصِيرَ بَعْدَ هذَا. ۲وَلِلْوَقْتِ صِرْتُ فِي الرُّوحِ وَإِذَا عَرْشٌ مَوْضُوعٌ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الْعَرْشِ جَالِسٌ" (رُؤيا ٤: ۱-۲)؛

    (x) كنيسة المَسِيح: "لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاء وَالأَمْوَاتُ فِي المَسِيح سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ۱۷ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبّ فِي الْهَوَاءِ" (١ تسالونيكي ٤: ١٦-١٧)؛

   (xi) شَاهِدَا الضِّيقَة العظيمة: " دَخَلَ فِيهِمَا رُوحُ حَيَاةٍ مِنَ اللهِ، فَوَقَفَا عَلَى أَرْجُلِهِمَا. وَوَقَعَ خَوْفٌ عَظِيمٌ عَلَى الَّذِينَ كَانُوا يَنْظُرُونَهُمَا. ۱۲وَسَمِعُوا صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ السَّمَاء قَائِلاً لَهُمَا: اصْعَدَا إلى ههُنَا. فَصَعِدَا إلى السَّمَاء فِي السَّحَابَةِ، وَنَظَرَهُمَا أَعْدَاؤُهُمَا" (رُؤيا ١١: ١١-١٢)؛ 

   (xii) أبرار الضِّيقَة العظيمة: "لأَنَّهُ كَمَا كَانُوا فِي الأَيَّام الَّتِي قَبْلَ الطُّوفَانِ يَأْكُلُونَ وَيَشْرَبُونَ وَيَتَزَوَّجُونَ وَيُزَوِّجُونَ، إلى الْيَوْمِ الَّذِي دَخَلَ فِيهِ نُوحٌ الْفُلْكَ، ۳۹وَلَمْ يَعْلَمُوا حَتَّى جَاءَ الطُّوفَانُ وَأَخَذَ الْجَمِيعَ، كَذلِكَ يَكُونُ أَيْضًا مَجِيءُ ابْنِ الإنسان. ∙٤حِينَئِذٍ يَكُونُ اثْنَانِ فِي الْحَقْلِ، يُؤْخَذُ الْوَاحِدُ وَيُتْرَكُ الآخَرُ. ٤۱اِثْنَتَانِ تَطْحَنَانِ عَلَى الرَّحَى، تُؤْخَذُ الْوَاحِدَةُ وَتُتْرَكُ الأُخْرَى" (متّى ٢٤: ٣٨-٤١). 

هذه المشاهد العشرة تُكوِّن صورة جميلة متكاملة عَمَّا سيحدث لنا نحن المؤمنين في المَسِيح، لحظة اختطافنا بقوة الروح القدس. مثلاً، ليس في جسد الإنسان طاقة على الطيران، فسيحملنا الروح القدس الجبار كما حمل حزقيال، وسنصعد بثيابنا مثلما صعد إيليا وغيرُه. 

(٦) "وَالْمَرْأَةُ هَرَبَتْ إلى الْبَرِّيَّةِ، حَيْثُ لَهَا مَوْضِعٌ مُعَدٌّ مِنَ اللهِ لِكَيْ يَعُولُوهَا هُناكَ أَلْفًا وَمِئَتَيْنِ وَسِتِّينَ يَوْمًا."

هذا الهرب يبدأ في اول القسم الثاني من الضيقة والمسمى الضيقة العظيمة. 

بين العدد الخامس والعدد السادس كانت الفجوة الزمنية التي كَوَّنَت عهدَ النِّعمَة، سِرّ مِلء الأمم الذي هو عصر الكنيسة، والذي قال عنه بولس الرسول: "السِّرِّ الْمَكْتُومِ مُنْذُ الدُّهُورِ وَمُنْذُ الأَجْيَالِ، لكِنَّهُ الآن قَدْ أُظْهِرَ لِقِدِّيسِيهِ" (كولوسي ١: ٢٦).

أُمَّةُ إسرائيل ستُسبَى وتُضْطَهَدُ مَرَّةً ثانية من قِبَلِ ابليس: "لأَنَّ هذِهِ أَيَّام انْتِقَامٍ، لِيَتِمَّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ. ۲۳وَوَيْلٌ لِلْحَبَإلى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّام! لأَنَّهُ يَكُونُ ضِيقٌ عَظِيمٌ عَلَى الأرض وَسُخْطٌ عَلَى هذَا الشَّعْبِ. ۲٤وَيَقَعُونَ بِفَمِ السَّيْفِ، وَيُسْبَوْنَ إلى جَمِيعِ الأُمَمِ، وَتَكُونُ أورشليم مَدُوسَةً مِنَ الأُمَمِ، حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ" (لوقا ٢١: ٢٢-٢٤). في مُنتَصَفِ الضِّيقَةِ العظيمة سيذهب الشَّعبُ الإسرَائِيلِيّ في السَّبِي مرة أخرى إلى باقي دول العالم لمدة ثلاث سنين ونصف، بسبب ظلم الوحش المَسِيح الكَذَّاب ومملكته الاتحاد الأوروبي، وبإيعاز من إبليس.

إضطهاد إبليس لأمة إسرائيل ليس أمرًا جديدًا بل منذ أَيَّام ابراهيم والتدخُّل الشيطاني كان يحاول منع ولادة إسحق إبن الموعد: "وَأَمَّا نَحْنُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَنَظِيرُ إِسْحَاقَ، أَوْلاَدُ الْمَوْعِد" (غلاطية ٤: ٢٨). عبر الأجيال والشيطان يحاول أن يبيد أمة إسرائيل مثل أَيَّام هامان في قصة أستير ومردخاي، وهتلر وغيرهم؛ وذلك لأنَّ منها وُلِدَ الإبن الذكر يسوع مُخَلِّصُ الجِنسِ البَشَرِيّ بأسره. 

(٧) "وَحَدَثَتْ حَرْبٌ فِي السَّمَاء: مِيخَائِيلُ وَمَلاَئِكَتُهُ حَارَبُوا التِّنِّينَ، وَحَارَبَ التِّنِّينُ وَمَلاَئِكَتُهُ."

في ذات الوقت الذي فيه يحدث إضطهاد إسرائيل على الأرض؛ نرى مرادفًا لذلك في حرب روحيّة في السَّمَاء.

إبليس هو"رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ" (أَفَسُس ٢: ٢) والحرب معه هي حرب روحية: "فَإِنَّ مُصَارَعَتَنَا لَيْسَتْ مَعَ دَمٍ وَلَحْمٍ، بَلْ مَعَ الرُّؤَسَاءِ، مَعَ السَّلاَطِينِ، مَعَ وُلاَةِ الْعَالَمِ عَلَى ظُلْمَةِ هذَا الدَّهْرِ، مَعَ أَجْنَادِ الشَّر الرُّوحِيَّةِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ" (أَفَسُس ٦: ١٢) وهذا ما سوف يحدث في الأرض وفي السَّمَاء.

نرى في هذا الأصحاح أربَع شخصيات مهمة: 

     (i) المرأة التي هي اسرائيل؛

    (ii) التنين الذي هو إبليس رأس المَسِيح الكَذَّاب والأَمبَراطُورية الرومانية القديمة المنتعشة؛ 

    (iii) الإبن الذكر الذي هو يسوع المَسِيح؛ 

    (iv) ميخائيل رئيس الملائكةً. 

مِيخَائِيل هو رئيس الملائكة الوحيد المذكور في الكِتَاب المُقَدَّس بلقبه كرئيس ملائكة، مع أنه ليس الوحيد في السَّمَاء، لأن الوصف في دانيال يُعطِي إنطباعًا أنَّ هُناكَ عدة رؤساء ملائكة: "وَهُوَذَا مِيخَائِيلُ وَاحِدٌ مِنَ الرُّؤَسَاءِ الأَوَّلينَ جَاءَ لإِعَانَتِي" (دانيال ∙١: ١٣). واحد آخر من رؤساء الملائكة هو جبرائيل الذي زار زكريا قائلاً: "أَنَا جِبْرَائِيلُ الْوَاقِفُ قُدَّامَ اللهِ، وَأُرْسِلْتُ لأُكَلِّمَكَ وَأُبَشِّرَكَ بِهذَا " (لوقا ١: ١٩). هذه ليست المرة الأولى، عدا عن هذا العدد، التي يتواجه فيها ميخائيل مع الشيطان: "مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى" (يهوذا ٩). 

(٨) "وَلَمْ يَقْوَوْا، فَلَمْ يُوجَدْ مَكَانُهُمْ بَعْدَ ذلِكَ فِي السَّمَاء."

إنما هذه المرة سيُطرد إبليس من السَّمَاء؛ ورئيس الملائكة ميخائيل، مع الملائكة الأَبرَار الذين، باُمرتِهِ، سوف يُحامون ويُدافعون عن اليهود، ولاسيما الذين منهم سوف يؤمنون بالرَّبّ يسوع ويختبرونه ربًا ومخلصًا لهم: "وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ يَقُومُ مِيخَائِيلُ الرَّئِيسُ الْعَظِيمُ الْقَائِمُ لِبَنِي شَعْبِكَ، وَيَكُونُ زَمَانُ ضِيق لَمْ يَكُنْ مُنْذُ كَانَتْ أُمَّةٌ إلى ذلِكَ الْوَقْتِ. وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ يُنَجَّى شَعْبُكَ، كُلُّ مَنْ يُوجَدُ مَكْتُوبًا فِي السِّفْرِ" (دانيال ١٢: ١). 

(٩) "فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إلى الأرض، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ."

الرَّبّ يسوع يصف إبليس أنه: قَتَّالاً لِلنَّاسِ مِنَ الْبَدْءِ، وَلَمْ يَثْبُتْ فِي الْحَقِّ لأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ حَق. مَتَى تَكَلَّمَ بِالْكَذِبِ فَإِنَّمَا يَتَكَلَّمُ مِمَّا لَهُ، لأَنَّهُ كَذَّابٌ وَأَبُو الكَذَّاب" (يوحنا ٨: ٤٤). لذلك فإنه يحتال بانتحال عِدَّةَ صِفَاتٍ: 

     (i) إبليس يدخل في الحية؛

    (ii) إبليس يظهر كأسد زائر؛

    (iii) إبليس يظهر كذئب في ثياب حمل؛ 

    (iv) إبليس يظهر كشبه ملاك نور؛

    (v) إبليس يقوى كتنين. 

إبليس يغش ويكذب ويقتل والآن قد جاء وقت الاستحقاق الإلَهِيّ له، فسوف يُطرح إبليس وأعوانه من السماويات إلى الأرض، وفي طريقهم إلى جهنم.

(∙١) "وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا قَائِلاً فِي السَّمَاء: الآن صَارَ خَلاَصُ إِلهِنَا وَقُدْرَتُهُ وَمُلْكُهُ وَسُلْطَانُ مَسِيحِهِ، لأَنَّهُ قَدْ طُرِحَ الْمُشْتَكِي عَلَى إِخْوَتِنَا، الَّذِي كَانَ يَشْتَكِي عَلَيْهِمْ أَمَامَ إِلهِنَا نَهَارًا وَلَيْلاً."

السَّمَاء أصبحت حُرَّةً الآن وإلى الأَبَد. الآنَ تَمَّ خَلاصُ السَّمَاء مِن نَكَد وشَرّ وعُدوَان إبليس المشتكي على أولاد الرَّبّ بسبب تقصيراتهم وهفواتهم وأخطائهم. 

(١١) "وَهُمْ غَلَبُوهُ بِدَمِ الْخَرُوفِ وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِمْ، وَلَمْ يُحِبُّوا حَيَاتَهُمْ حَتَّى الْمَوْتِ."

ولكنَّ هؤلاء المؤمنين المُبَرَّرِين بِدَمِ الحَمَل، قد غسَّلُوا وبيضوا ثيابهم بدم الرَّبّ يسوع. لذلك الآب يَنظُرُ إليهم وإلينا من خلال دم المَسِيح الذي قد غطّى عيوبنا وذنوبنا وآثامنا وخطايانا فلا يرى فينا أي غضن أو أي شيء مثل ذلك. هؤلاء في هذا العدد هم حقيقةً أبرارٌ، لأنَّهم بقوا اُمناء للرب يسوع ولحقائق الكِتَاب المُقَدَّس حتى في أحلك أَيَّام التاريخ، إلى أن ماتوا إستشهادًا لرب المجد يسوع الذي فداهم وغَطَّى كلّ عيوبهم. 

(١٢) "مِنْ أَجْلِ هذَا، افْرَحِي أَيَّتُهَا السَّمَاوَاتُ وَالسَّاكِنُونَ فِيهَا. وَيْلٌ لِسَاكِنِي الأرض وَالْبَحْرِ، لأَنَّ إِبْلِيسَ نَزَلَ إِلَيْكُمْ وَبِهِ غَضَبٌ عَظِيمٌ! عَالِمًا أَنَّ لَهُ زَمَانًا قَلِيلاً."

إبليس مغلوبٌ ومَطرُوحٌ مِنَ السَّمَاءِ إلى الأرض، وهو مُتَّقِدٌ بالغيظ وهو عالم أنه بقي له بعد وقت قليل وسيُرسَل إلى جهنم النار سِجْنِه وبيته الأَبَدي: "وَإِبْلِيسُ الَّذِي كَانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ وَالْكِبْرِيتِ، حَيْثُ الْوَحْشُ وَالنَّبِيُّ الكَذَّاب. وَسَيُعَذَّبُونَ نَهَارًا وَلَيْلاً إلى أَبَد الآبِدِين" (رُؤيا ٢٠: ١٠). 

(١٣) "وَلَمَّا رَأَى التِّنِّينُ أَنَّهُ طُرِحَ إلى الأرض، اضْطَهَدَ الْمَرْأَةَ الَّتِي وَلَدَتْ الابْنَ الذَّكَرَ."

إبليسُ سوف يَضْطَهِدُ إسرَائِيلَ بإضْطِهَادٍ مُرٍّ في آخر أَيَّامه، لأن منها جاء المَسِيح يسوع الذي تغلب عليه، وسوف يُقَيِّدُهُ بقيودٍ أَبَديةٍ ويَطرَحُهُ في الظلام، في جهنم النار التي أَعَدَّهَا يسوع لإبليس والمَسِيح الكَذَّاب والنبي الكَذَّاب والملائكة الأَشرَار وكلّ الناس الخطاة الأَشرَار من بني البشر، وسيُعَذَّبُونَ بالنَّارِ والكبريت والدود والصراخ وصرير الأسنان والعويل والظلام والقيود إلى أَبَد الآبِدِين.

يسوع هو الابن الذكر فادي الأَبرَار وديان الأَشرَار، مُخَلِّص النَّاس. كُلُّ من يؤمن أنَّ يسوع هو إبن الله كما يقول كاتب سفر الرُّؤيَا هذا: "كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ المَسِيح فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ"، "لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إيماننَا. ٥مَنْ هُوَ الَّذِي يَغْلِبُ الْعَالَمَ، إِلاَّ الَّذِي يُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ هُوَ ابْنُ اللهِ؟" (١يوحنا ٥: ١، ٤-٥).

هل أنت مَفدِيّ، هل أنتَ مُخَلَّص، هل يَنظُرُ إليكَ الآبُ فلا يَرَى فيكَ أيَّة خَطِيَّة لأنَّكَ مُغسَّلٌ بدم يسوع؟! هذا أهم سؤال في تاريخ حياتك كلها! هل أَبَديتك مضمونة مع يسوع في السَّمَاء؟ إذا كان الجواب هو لا، إركع الآن وسلِّم صك ملكية حياتك ليسوع لتحيا! إذا كان الجواب هو نعم فنِعِمًّا لك!

(١٤) "فَأُعْطِيَتِ الْمَرْأَةُ جَنَاحَيِ النَّسْرِ الْعَظِيمِ لِكَيْ تَطِيرَ إلى الْبَرِّيَّةِ إلى مَوْضِعِهَا، حَيْثُ تُعَالُ زَمَانًا وَزَمَانَيْنِ وَنِصْفَ زَمَانٍ، مِنْ وَجْهِ الْحَيَّةِ."

هذا الوَصف يُطَابِقُ خروجَ إسرائيل من عبودية مصر: "أَنْتُمْ رَأَيْتُمْ مَا صَنَعْتُ بِالْمِصْرِيِّينَ. وَأَنَا حَمَلْتُكُمْ عَلَى أَجْنِحَةِ النُّسُورِ وَجِئْتُ بِكُمْ إِلَيَّ" (خروج ١٩: ٤)؛ وتجوالها في البرية حيث أعانها وعالها الرَّبّ يسوع لمدة أربَعين سنة حتى دخلوا أرض الميعاد.

نَفهَمُ مِن "جَناحَي النَّسرِ العَظِيم" أنّه سوف يكون هُناكَ هروبٌ عَظيمٌ قَوِيٌّ وسَريعٌ جدًا للإسرائيليين من وجه إبليس والمَسِيح الكَذَّاب والنبي الكَذَّاب. هذا الهروب سوف يبقى لمدة ثلاث سنين ونصف حين يعود الرَّبّ يسوع إلى الأرض ويُنقِذُهُم: "وَتَهْرُبُونَ فِي جِوَاءِ جِبَالِي، لأَنَّ جِوَاءَ الْجِبَالِ يَصِلُ إلى آصَلَ. وَتَهْرُبُونَ كَمَا هَرَبْتُمْ مِنَ الزَّلْزَلَةِ فِي أَيَّام عُزِّيَّا مَلِكِ يَهُوذَا. وَيَأْتِي الرَّبّ إِلهِي وَجَمِيعُ الْقِدِّيسِينَ مَعَكَ" (زكريا ١٤: ٥) ؛ "وَيَقَعُونَ بِفَمِ السَّيْفِ، وَيُسْبَوْنَ إلى جَمِيعِ الأُمَمِ، وَتَكُونُ أورشليم مَدُوسَةً مِنَ الأُمَمِ، حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ. ۲٥وَتَكُونُ عَلاَمَاتٌ فِي الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالنُّجُومِ، وَعَلَى الأرض كَرْبُ أُمَمٍ بحَيْرَةٍ. اَلْبَحْرُ وَالأَمْوَاجُ تَضِجُّ، ۲٦وَالنَّاسُ يُغْشَى عَلَيْهِمْ مِنْ خَوْفٍ وَانْتِظَارِ مَا يَأْتِي عَلَى الْمَسْكُونَةِ، لأَنَّ قُوَّاتِ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. ۲۷وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإنسان آتِيًا فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. ۲۸وَمَتَى ابْتَدَأَتْ هذِهِ تَكُونُ، فَانْتَصِبُوا وَارْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ لأَنَّ نَجَاتَكُمْ تَقْتَرِبُ" (لوقا ٢١: ٢٤-٢٨) ؛ "هُوَذَا يَأْتِي مَعَ السَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَالَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأرض. نَعَمْ آمِينَ" (رُؤيا ١: ٧).

الفرقُ البَارزُ بينَ سَبي نبوخذنصر أورشليم سنة ٥٨٦ ق.م. وتدميرها على يد تيطس الروماني سنة ∙٧ ميلاديًا، وبين السبي هنا؛ هو أنَّ هذه المرة لن تسقط أورشليم بل يتدخل الرَّبّ يسوع في عودته وينقذها: "كَطُيُورٍ مُرِفَّةٍ هكَذَا يُحَامِي رَبُّ الْجُنُودِ عَنْ أورشليم. يُحَامِي فَيُنْقِذُ. يَعْفُو فَيُنَجِّي" (إشعياء ٣١: ٥)؛ "وَأَجْمَعُ كُلَّ الأُمَمِ عَلَى أورشليم لِلْمُحَارَبَةِ، فَتُؤْخَذُ الْمَدِينَةُ، وَتُنْهَبُ الْبُيُوتُ، وَتُفْضَحُ النِّسَاءُ، وَيَخْرُجُ نِصْفُ الْمَدِينَةِ إلى السَّبْيِ، وَبَقِيَّةُ الشَّعْبِ لاَ تُقْطَعُ مِنَ الْمَدِينَةِ. ۳فَيَخْرُجُ الرَّبّ وَيُحَارِبُ تِلْكَ الأُمَمَ كَمَا فِي يَوْمِ حَرْبِهِ، يَوْمَ الْقِتَالِ. ٤وَتَقِفُ قَدَمَاهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ الَّذِي قُدَّامَ أورشليم مِنَ الشرقِ، فَيَنْشَقُّ جَبَلُ الزَّيْتُونِ مِنْ وَسَطِهِ نَحْوَ الشرقِ وَنَحْوَ الْغَرْبِ وَادِيًا عَظِيمًا جِدًّا، وَيَنْتَقِلُ نِصْفُ الْجَبَلِ نَحْوَ الشِّمَالِ، وَنِصْفُهُ نَحْوَ الْجَنُوبِ. ٥وَتَهْرُبُونَ فِي جِوَاءِ جِبَالِي، لأَنَّ جِوَاءَ الْجِبَالِ يَصِلُ إلى آصَلَ. وَتَهْرُبُونَ كَمَا هَرَبْتُمْ مِنَ الزَّلْزَلَةِ فِي أَيَّام عُزِّيَّا مَلِكِ يَهُوذَا. وَيَأْتِي الرَّبّ إِلهِي وَجَمِيعُ الْقِدِّيسِينَ مَعَكَ" (زكريا ١٤: ٢-٥).

مثلا إستخدم إبليس في البدء الخليقة الحيّة ليحتال على حَوَّاء، كذلك في آخر الأَيَّام سيستعمل الحيلة والمكر في محاولة القضاء على أُمَّةِ إسرائيل. 

(١٥) "فَأَلْقَتِ الْحَيَّةُ مِنْ فَمِهَا وَرَاءَ الْمَرْأَةِ مَاءً كَنَهْرٍ لِتَجْعَلَهَا تُحْمَلُ بِالنَّهْرِ."

التاريخُ يُعِيدُ نَفسَهُ وكذاك خُطَطُ إبليس تُعِيدُ نَفسَها. فكما استخدم فرعون مصر نهر النيل حينئذٍ لقتل ذكور إسرائيل لكي لا يأتي الطفل الذكر مُوسَى؛ هكذا سوف يستخدم إبليس والمَسِيح الكَذَّاب نهرًا روحيًّا، الذي قد يرمز إلى حرب دعائية تشهيرية تندلق من فم المَسِيح والنبي الكَذَّابين، مثلما فعل أدولف هتلر ورئيس إستخباراته هينريك هملر في حملة إعلامية شيطانية في محاولة إبادة اليهود، خلال الحرب العالمية الثانية. 

(١٦) "فَأَعَانَتِ الأرض الْمَرْأَةَ، وَفَتَحَتِ الأرض فَمَهَا وَابْتَلَعَتِ النَّهْرَ الَّذِي أَلْقَاهُ التِّنِّينُ مِنْ فَمِهِ."

وكما حدث في أوروبا وأمريكا أثناء الحرب العالمية الثانية اللتان مَدَّتَا يَدَ العَونِ إلى إسرائيل، ولا تزالان؛ كذلك سوف يحدث حينئذٍ فإن إبليس سوف يفشل. دول العالم سوف تَمُدُّ يَدَ العون لاستقبال وحماية اليهود من إبليس ومن المَسِيح الكَذَّاب. 

(١٧) "فَغَضِبَ التِّنِّينُ عَلَى الْمَرْأَةِ، وَذَهَبَ لِيَصْنَعَ حَرْبًا مَعَ بَاقِي نَسْلِهَا الَّذِينَ يَحْفَظُونَ وَصَايَا اللهِ، وَعِنْدَهُمْ شَهَادَةُ يَسُوعَ المَسِيح."

حينئذِ سوف يغضب إبليس وسوف يجمع جيوشه، ويأتي المَسِيح الكَذَّاب ليحارب إسرائيل في معركة هرمجدون. سوف يجمع إبليس كلّ شعوب العالم إلى هرمجدون، وسوف يُرَكِّزُ هُجُومَهُ على اليهود الذين آمنوا بالمَسِيح في أثناء الضِّيقَة العظيمة، والذين حفظوا شهادة جميلة للرب يسوع المَسِيح، في أمانتهم لإسم يسوع وأمانتهم لكلام يسوع الكِتَاب المُقَدَّس. 

هُنا نَصِلُ إلى نهاية ثالث سرد أو وصف للعودة الثانية للمسيح يسوع الرَّبّ؛ ونحن هنا مرة ثالثة في نهاية السبع سنين من الضِّيقَة العظيمة. هذه المرة الوصف هو شرح للحروب الروحيّة في السَّمَاء وعلى الأرض عبر الضِّيقَة العظيمة.

  • عدد الزيارات: 209