Skip to main content

الأصحاح السادس

1- د- الناموس. غلا 24:3.

2- ذ- تث 20:10. أنظر مز 9:19 ملاحظة.

3- ر- خر 17،8:3.

4- ز- مر 29:12.

جَوهَرُ النَّامُوس (تث 4:6-5)

1«وَهَذِهِ هِيَ الوَصَايَا وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي أَمَرَ الرَّبُّ إِلهُكُمْ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ لِتَعْمَلُوهَاد فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا 2لِتَتَّقِيَذ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَحْفَظَ جَمِيعَ فَرَائِضِهِ وَوَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنُ ابْنِكَ كُل أَيَّامِ حَيَاتِكَ وَلِتَطُول أَيَّامُكَ. 3فَاسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ وَاحْتَرِزْ لِتَعْمَل لِيَكُونَ لكَ خَيْرٌ وَتَكْثُرَ جِدّاً كَمَا كَلمَكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ فِي أَرْضٍر تَفِيضُ لبَناً وَعَسَلاً1. 4«إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّز وَاحِدٌ. 5فَتُحِبُّ2 الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ

 

وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ.

10- أ- يش 13:24.

12- ب- تث 11:8-18.

13- ت- تث 11:5.

16- ث- مت 7:4؛ لو 12:4.

21- ج- خر 3:13.

24- ح- تث 13:10؛ أي 7:35-8؛ إر 39:32.

25- خ- رو 10: 3 و5.

عَلَى الوَالِدِينَ أنْ يُهَذِّبُوا أولادَهُم فِي الرَّبّ

6وَلتَكُنْ هَذِهِ الكَلِمَاتُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ عَلى قَلبِكَ 7وَقُصَّهَا عَلى أَوْلادِكَ وَتَكَلمْ بِهَا حِينَ تَجْلِسُ فِي بَيْتِكَ وَحِينَ تَمْشِي فِي الطَّرِيقِ وَحِينَ تَنَامُ وَحِينَ تَقُومُ 8وَارْبُطْهَا عَلامَةً عَلى يَدِكَ وَلتَكُنْ عَصَائِبَ3 بَيْنَ عَيْنَيْكَ 9وَاكْتُبْهَا عَلى قَوَائِمِ أَبْوَابِ بَيْتِكَ وَعَلى أَبْوَابِكَ. 10«وَمَتَى أَتَى بِكَ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى الأَرْضِ التِي حَلفَ لآِبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أَنْ يُعْطِيَكَ إِلى مُدُنٍ عَظِيمَةٍ جَيِّدَةٍ لمْأ تَبْنِهَا 11وَبُيُوتٍ مَمْلُوءَةٍ كُل خَيْرٍ لمْ تَمْلأْهَا وَآبَارٍ مَحْفُورَةٍ لمْ تَحْفُرْهَا وَكُرُومٍ وَزَيْتُونٍ لمْ تَغْرِسْهَا وَأَكَلتَ وَشَبِعْتَ 12فَاحْتَرِزْ لِئَلا تَنْسَى الرَّبَّب الذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ مِنْ بَيْتِ العُبُودِيَّةِ. 13الرَّبَّ إِلهَكَ تَتَّقِي وَإِيَّاهُ تَعْبُدُ وَبِاسْمِهِت تَحْلِفُ. 14لا تَسِيرُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى مِنْ آلِهَةِ الأُمَمِ التِي حَوْلكُمْ 15لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ إِلهٌ غَيُورٌ فِي وَسَطِكُمْ لِئَلا يَحْمَى غَضَبُ الرَّبِّ إِلهِكُمْ عَليْكُمْ فَيُبِيدَكُمْ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ. 16لا تُجَرِّبُوا الرَّبَّ إِلهَكُمْث كَمَا جَرَّبْتُمُوهُ فِي مَسَّةَ. 17احْفَظُوا وَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمْ وَشَهَادَاتِهِ وَفَرَائِضِهِ التِي أَوْصَاكُمْ بِهَا. 18وَاعْمَلِ الصَّالِحَ وَالحَسَنَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ لِيَكُونَ لكَ خَيْرٌ وَتَدْخُل وَتَمْتَلِكَ الأَرْضَ الجَيِّدَةَ التِي حَلفَ الرَّبُّ لآِبَائِكَ 19أَنْ يَنْفِيَ جَمِيعَ أَعْدَائِكَ مِنْ أَمَامِكَ. كَمَا تَكَلمَ الرَّبُّ. 20«إِذَا سَأَلكَ ابْنُكَ غَداً: مَا هِيَ الشَّهَادَاتُ وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي أَوْصَاكُمْ بِهَا الرَّبُّ إِلهُنَا؟ 21تَقُولُ لاِبْنِكَ: كُنَّا عَبِيداًج لِفِرْعَوْنَ فِي مِصْرَ فَأَخْرَجَنَا الرَّبُّ مِنْ مِصْرَ بِيَدٍ شَدِيدَةٍ 22وَصَنَعَ الرَّبُّ آيَاتٍ وَعَجَائِبَ عَظِيمَةً وَرَدِيئَةً بِمِصْرَ بِفِرْعَوْنَ وَجَمِيعِ بَيْتِهِ أَمَامَ أَعْيُنِنَا 23وَأَخْرَجَنَا مِنْ هُنَاكَ لِيَأْتِيَ بِنَا وَيُعْطِيَنَا الأَرْضَ التِي حَلفَ لآِبَائِنَا. 24فَأَمَرَنَا الرَّبُّ أَنْ نَعْمَل جَمِيعَ هَذِهِ الفَرَائِضَ وَنَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَنَا لِيَكُونَح لنَا خَيْرٌ كُل الأَيَّامِ وَيَسْتَبْقِيَنَا كَمَا فِي هَذَا اليَوْمِ. 25وَإِنَّهُخ يَكُونُ لنَا4 بِرٌّ إِذَا حَفِظْنَا جَمِيعَ هَذِهِ الوَصَايَا لِنَعْمَلهَا أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِنَا كَمَا أَوْصَانَا».

المراجع

1 (3:6) – كانَ حُلمُ سُكَّانِ الصَّحرَاءِ أرضًا تَفِيضُ لَبَنًا وعَسَلاً، إذ أنَّهَا كانَت تُعَبِّرُ عَن أرضٍ مَروِيَّةٍ جَيِّدًا (قارن عد13:16).

2 (5:6) – مَبدَأ الحُبِّ هُوَ أحَدُ المَوَاضِيعِ العُظمَى فِي سِفرِ التَّثنِيَة والكتاب المقدس بأسره لان الله محبة. هنا نرى أوَّلاً، الإعلانُ عَن حُبِّ اللهِ لِشَعبِهِ (تث 7:7، 15:10، 5:23)؛ ثانياً، حَثِّ الشَعبَ أنْ يُحِبَّ إلهه على الدَوام وبِكُلِّ الكيَان (تث 5:6، 12:10، 22،13،1:11، 9:19، 20،16،6:30)؛ وثالثاً، فِي الحَثِّ عَلى حُبِّهم للغَريبِ الذي بَينَهُم (تث19:10).

3 (8:6)- كَانَتِ العَصَائِبُ بِمَثَابَةِ عُلَبٍ صَغِيرَةٍ تُوضَعُ فِيهَا أعدَادٌ مُفَضَّلَةٌ ومُهِمَّةٌ مِنَ النَّامُوس، ثُمَّ تُربَطُ عَلى الجَبهَةِ وعَلى زِندِ اليَدِ اليُسرَى، وخَاصَّةً وَقتَ الصَّلاة.

4 (25:6)- طَاعَةُ النَّامُوس لَم تَكن في سبيل نيل الحَياةَ الأبَدِيَّة، بل نيل بِركات الرب وخَيرَاتِ العَهدِ، خَاصَّةً امتِلاك الأرض.

  • عدد الزيارات: 2199