Arabic Reference Study Bible by Dr. R. G. Kammar

الأنبياء الصغار

الأصحاح الثاني

كتب بواسطة: القس الدكتور رمزي خمَار. القسم: حبقوق.

 

1عَلَى مَرْصَدِي أَقِفُ وَعَلَى الْحِصْنِ أَنْتَصِبُ وَأُرَاقِبُ لأَرَى مَاذَا يَقُولُ لِي وَمَاذَا أُجِيبُ عَنْ شَكْوَايَ.

جَوَابُ الله. حب 2:2-20

2- أ- الوَحِي: زك 7:7؛ حب 2:2-4. (خر 15:4؛ 2تيم 16:3).

3- ب- مز 13:27-14.

4- ت- مت 10:8.

5- ث- إش 14:5.

6- ج- مي 4:2.

8- ح- بَايِنْ إش 1:33.

2فَأَجَابَنِي الرَّبُّ: «اكْتُبِأ الرُّؤْيَا وَانْقُشْهَا عَلَى الأَلْوَاحِ لِيَرْكُضَ1 قَارِئُهَا 3لأَنَّ الرُّؤْيَا بَعْدُ إِلَى الْمِيعَادِ2 وَفِي النِّهَايَةِ تَتَكَلَّمُ وَلاَ تَكْذِبُ. إِنْ تَوَانَتْ فَانْتَظِرْهَا ب لأَنَّهَا سَتَأْتِي إِتْيَاناً وَلاَ تَتَأَخَّرُ. 4«هُوَذَا مُنْتَفِخَةٌ غَيْرُ مُسْتَقِيمَةٍ نَفْسُهُ فِيهِ. وَالْبَارُّ3 بِإِيمَانِهِ ت يَحْيَا. 5وَحَقّاً إِنَّ الْخَمْرَ غَادِرَةٌ. الرَّجُلَ مُتَكَبِّرٌ وَلاَ يَهْدَأُ. الَّذِي قَدْ وَسَّعَث نَفْسَهُ كَـالْهَاوِيَةِ4 وَهُوَ كَـالْمَوْتِ فَلاَ يَشْبَعُ بَلْ يَجْمَعُ إِلَى نَفْسِهِ كُلَّ الأُمَمِ وَيَضُمُّ إِلَى نَفْسِهِ جَمِيعَ الشُّعُوبِ. 6فَهَلاَّ يَنْطِقُجـ هَؤُلاَءِ كُلُّهُمْ بِهَجْوٍ عَلَيْهِ وَلُغْزِ شَمَاتَةٍ بِهِ وَيَقُولُونَ: وَيْلٌ لِلْمُكَثِّرِ مَا لَيْسَ لَهُ. إِلَى مَتَى؟ وَلِلْمُثَقِّلِ نَفْسَهُ رُهُوناً؟ 7أَلاَ يَقُومُ بَغْتَةً مُقَارِضُوكَ وَيَسْتَيْقِظُ مُزَعْزِعُوكَ فَتَكُونُ غَنِيمَةً لَهُمْ؟ 8لأَنَّكَحـ سَلَبْتَ أُمَماً كَثِيرَةً فَبَقِيَّةُ الشُّعُوبِ كُلِّهَا تَسْلِبُكَ لِدِمَاءِ النَّاسِ وَظُلْمِ الأَرْضِ وَالْمَدِينَةِ وَجَمِيعِ السَّاكِنِينَ فِيهَا. 9«وَيْلٌ لِلْمُكْسِبِ بَيْتَهُ كَسْباً شِرِّيراً لِيَجْعَلَ عُشَّهُ فِي الْعُلُوِّ لِيَنْجُوَ مِنْ كَفِّ الشَّرِّ. 10تَآمَرْتَ الْخِزْيَ لِبَيْتِكَ. إِبَادَةَ شُــعُوبٍ

20- أ- زك 13:2. بَايِنْ صف 7:1.

كَثِيرَةٍ وَأَنْتَ مُخْطِئٌ لِنَفْسِكَ. 11لأَنَّ الْحَجَرَ يَصْرُخُ مِنَ الْحَائِطِ فَيُجِيبُهُ الْجَائِزُ مِنَ الْخَشَبِ. 12«وَيْلٌ لِلْبَانِي مَدِينَةً بِالدِّمَاءِ وَلِلْمُؤَسِّسِ قَرْيَةً بِالْإِثْمِ. 13أَلَيْسَ مِنْ قِبَلِ رَبِّ الْجُنُودِ أَنَّ الشُّعُوبَ يَتْعَبُونَ لِلنَّارِ وَالأُمَمَ لِلْبَاطِلِ يُعْيُونَ؟ 14لأَنَّ5 الأَرْضَ تَمْتَلِئُ مِنْ مَعْرِفَةِ مَجْدِ الرَّبِّ كَمَا تُغَطِّي الْمِيَاهُ الْبَحْرَ. 15«وَيْلٌ لِمَنْ يَسْقِي صَاحِبَهُ سَافِحاً حُمُوَّكَ وَمُسْكِراً أَيْضاً لِلنَّظَرِ إِلَى عَوْرَاتِهِمْ. 16قَدْ شَبِعْتَ خِزْياً عِوَضاً عَنِ الْمَجْدِ. فَاشْرَبْ أَنْتَ أَيْضاً وَاكْشِفْ غُرْلَتَكَ! تَدُورُ إِلَيْكَ كَأْسُ يَمِينِ الرَّبِّ وَقُيَاءُ الْخِزْيِ عَلَى مَجْدِكَ. 17لأَنَّ ظُلْمَ لُبْنَانَ يُغَطِّيكَ وَاغْتِصَابَ الْبَهَائِمِ الَّذِي رَوَّعَهَا لأَجْلِ دِمَاءِ النَّاسِ وَظُلْمِ الأَرْضِ وَالْمَدِينَةِ وَجَمِيعِ السَّاكِنِينَ فِيهَا. 18«مَاذَا نَفَعَ التِّمْثَالُ الْمَنْحُوتُ حَتَّى نَحَتَهُ صَانِعُهُ أَوِ الْمَسْبُوكُ وَمُعَلِّمُ الْكَذِبِ حَتَّى إِنَّ الصَّانِعَ صَنْعَةً يَتَّكِلُ عَلَيْهَا فَيَصْنَعُ أَوْثَاناً بُكْماً؟ 19وَيْلٌ لِلْقَائِلِ لِلْعُودِ: اسْتَيْقِظْ! وَلِلْحَجَرِ الأَصَمِّ: انْتَبِهْ! أَهُوَ يُعَلِّمُ؟ هَا هُوَ مَطْلِيٌّ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَلاَ رُوحَ الْبَتَّةَ فِي دَاخِلِهِ!20أَمَّا6،أ الرَّبُّ فَفِي هَيْكَلِ قُدْسِهِ. فَاسْكُتِي قُدَّامَهُ يَا كُلَّ الأَرْضِ».

المراجع

1 (2:2)- أي ان يكتب حبقوق وَحِي الرب. (قَارِنْ زك 4:2-5). كَانَت الإعلانَاتُ الشَّعبِيَّةُ تُنقَشُ بِحُرُوفٍ وَاضِحَةٍ كَبِيرَةٍ عَلى ألوَاحٍ مِن طِين وتُعرَضُ فِي السَّاحَاتِ في السُّوق. حَالمَا يَقرَأُهَا أَحَد، يَكُونُ التَّهدِيدُ خَطيرًا لِدَرَجَةِ أنَّهُ يَستَعجِلُ بالركض لإيصَالِ الخَبَرِ إلى الغَير.

2 (3:2)- تَأتِي إستجَابَةُ رؤيا النَّبِيّ المُرتَقَبة بشكل ثَلاثَ مراحل (حب 2:2-20): (1) قَضَاءُ اللهِ الخُلُقِيّ عَلى الشُّرُورِ المُمَارَسَة مِن قِبَلِ إسرَائِيل (حب 5:2-15،13-19). (2) هَدَفُ اللهِ فِي المُستَقبَل "أنَّ الأرضَ تَمتَلِئُ مِن مَعرِفَةِ مَجدِ الرَّبِّ كمَا تُغَطِّي المِيَاهُ البَحر" (حب 14:2). هَذا الإعلان يَنتَظِرُ عَودَةَ الرَّبِّ فِي المَجدِ فِي (أ) المَقطَعِ المُوَازِي فِي (إش 9:11-12)، و(ب) بِاقتِبَاسِ (حب 3:2) في (عب 37:10-38)، تُصبِحُ الـ"ت" "يـ" وتُشِيرُ إلى عَودَةِ الرَّبّ. بَعدَ أنْ تكُونَ الرؤيا قَد تَمَّت، فأنَّ "مَعرِفَةَ مَجدِ الرب" ستَملأُ الأَرض. (3) لَكِنْ حتى ذلك الوقت فإن "البَارُّ بِإيمَانِهِ يَحيَا". يتطَبَّقُ هَذِاِ الكَلامُ التَّبشِيرِيَّ العَظِيمَ عَلى كلذٍ من اليَهُودِ والأُمَمِ في (رو 17:1. غلا 11:3-14). مجالي الايمان هما أيمان للخلاص وإيمان في التكريس وإنتظار خلاصَ الرَّبُّ. طُرِدَتْ إسرَائِيلُ مِنَ الأرضِ لفقدان حَاسَّةِ النَّظَر (إش 44: 18. 2كو 12:3-15)، والحل يكمن في اللجوؤ إلى إيمَانِ إبرَاهِيم البَسِيط والمَخلِّصَ (تك 6:15. مر 10: 15. رو 1:4-5). هَذا جزء من المِيثَاقَين الفِلِسطِينِيّ والدَّاوُدِيّ (أنظر تث 3:30 مُلاحَظَة؛ 2صم 16:7 مُلاحَظَة)، لأنَّ "الأرضَ تَمتَلِئُ" (حب 14:2)، والرَّبُّ سَيَكُونُ فِي هَيكَلِهِ ثَانِيَةً (حب 20:2). (قَارِنْ رو 25:11-27).

3 (4:2)- هُنَا يُقَدَّم المَوضُوعُ المَركَزِيُّ لِلكِتَابِ المُقدَّس، وسَبَبُ المَوتِ والحَيَاة. الثِّقَةُ باللهِ تَجلِبُ الحَيَاة (تك 6:15؛ يو 16:3؛ رو 23:6).

4 (5:2)- الهَاوِيَةُ فِي العَهدِ القَدِيم، هِي المَكَانُ الذِي يَذهَبُ إلَيهِ الأموَات. (1) لذلك يُتَكَلَّمُ عَنهَا غَالِبًا كمُوَازِيَةٍ لِلقَبرِ، حَيثُ تَتَوَقَّفُ كُلُّ النَّشَاطَاتِ البَشَريَّة، وكَالمَخرَجُ الذي تَتحَرَّكُ باتِّجَاهِهِ كُلُّ الحَيَاةِ البَشَرِيَّة (مَثلاً تك 38:42؛ أي 13:14؛ مز 3:88). (2) للإنسَانِ "تَحتَ الشَّمسِ" تَظهَرُ الهَاوِيَةُ ليسَ كأَكثَرِ مِنَ القَبر – النِّهَايَة والانتِهَاء التَّامّ لِكُلِّ أعمَالِ الحَيَاة (جا 10،5:9). (أُنظُرْ تك 35:37 مُلاحَظَة؛ لو 23:16 مُلاحَظَة).

5 (14:2)- (قَارِنْ إش 9:11) الذي يُثبِتُ الوَقتَ الذي فِيهِ "الأرضُ تمتَلِئُ مِن مَعرِفَةِ مَجدِ الرَّبّ" هو عِندَمَا يكون غَضنَ دَاوُد البَارّ، الرب يسوع المسيح، قد أسَّسَ مَمْلَكَتَهُ. أُنظُرْ المِيثَاق الدَّاوُدِيّ (2صم 16:7 مُلاحَظَة). المَملَكَة فِي العَهدِ القَدِيم (تك 26:1-28؛ زك 8:12 مُلاحَظَة). المَملَكَة فِي العَهدِ الجَدِيد (لو 31:1-33؛ 1كو 24:15 مُلاحَظَة).

6 (20:2)- تُظهر كلمة "أمَّا" بُطلانِ عنيف للأَصنَام أمام قدرة وعظمة الرب يسوع الذي محضره يَبعَثُ عَلى الخشوع والتَّعَبُّدِ الاصيل وبسكوت.